محمد رسول الله

الأحد، 28 نوفمبر، 2010

السلام عليكم SISTER


السلام عليكم SISTER
الأخوة والأخوات الأفاضل الكرام
تحية طيبة .. وسلام من الله عليكم ورحمة
أعتذر عن تأخر الرد على تعليقاتكم وتواصلكم الذى أسعدنى جدا 
أعتذر عن التأخر لأننى كنت على سفر
أما المكان فهو الولايات المتحدة الأمريكية ...
وأما الزمان فهو عيد الأضحى المبارك
لم تكن هذه هى الزيارة الأولى...... ولا أدرى إن كانت هى الأخيرة ... الله أعلم
لن أتحدث عن أمريكا فكلنا يعرف من هى .... وما هى ممارساتها 
ولكن لا ننكر أنها بلاد جميلة رغم إختلافنا معها 

طبيعة ساحرة تبعث على السرور... وربما كان هذا من أسباب حالة (الروقان) التى تشعر بها فى وجوه الأمريكان وفى تعاملهم

رفاهية مفرطة .... ولكن فى المقابل ...عمل مستمر ونشاط دؤوب .. من الشباب والكهول
الأسعار ..... أزعم أنها أرخص بكثييييييييييييييييييييييييير من أسعارنا فى مصر .... مما يدعو للدهشة والتساؤل!!!!!!!!!!!!!!!!
بلاد أهلها مطحونين .... وأسعارها نار
وبلاد مستوى الدخل فيها عالى ...وأسعارها مريحة جدا
حدثتنى إمرأة مصرية أنها تحيا حياة كريمة طوال الشهر بمبلغ (100) دولار يشمل المأكل والمشرب والملبس والدواء .....سبحان الله!!!!
يمكننى أن أتحدث عن أشياء كثيرة أعجبتنى ....وأشياء أكثر لم تعجبنى
ولكن أشد ما لفت إنتباهى وأسعد قلبى وظل عالقا فى مخيلتى أمر واحد
قد تندهشون منه لبساطته
ولكن أزعم أنه جعل دموعا تترقرق فى عيونى 
هل تشوقتم لمعرفته ؟؟؟؟؟
سوف أخبركم به

أكثر ما أحببت فى أمريكا هذه المرة ..أننى ولمرات كثيرة ...وأنا أسير فى الطريق أو فى (MALL) أجد إمراة محجبة ذات ملامح عربية أو أمريكية تقترب منى وعلى وجهها ابتسامة مشرقة وتميل على قائلة (السلام عليكم .... ) فأرد متهللة الوجه وكأنها أكرمتنى بجوهرة ثمينة ( وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته)
أو يفاجئنى رجل بلكنة أمريكية واضحة قائلا (السلام عليكم SISTER) فأرد سعيدة (وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته BROTHER)...
لاأعلم ماذا عنكم.... ولكن وبحق ....هذا أكثر ما أحببت فى أمريكا هذه المرة.

الثلاثاء، 9 نوفمبر، 2010

العاهرات أحلى ناس

العاهرات أحلى ناس


آسفة على العنوان..طبعا هذا ليس رأيى أنا ....
هذا رأى الإعلام الذى يشجعه القمر....



القمر يحب الإعلام الذى يكرس بإمتياز لثقافة العهر...
 هذه هى النوعية التى يحبها القمر
وإلا فما معنى تقديم برامج تخاطب الشباب .. وتتم إستضافة (فنانة) مخضرمة فى (الفن).. ؟؟؟؟
حتى تقدم  نصائحها الثمينة والغالية للشباب ... يحاورها  إثنان من الشباب لايفقهان شيئا.. يسألانها وتجيب .. تحلل مشاكلنا وتعطى النصائح..
ولقد رأيناها فى عشرات الأفلام والمسرحيات وهى نصف عارية .... ولازالت على عهدها من العرى رغم انها تجاوزت الستين... وأتسائل ألا يوجد فى هذا البلد إمرأة (محترمة وتقية تعرف حدود دينها ) حتى تجلس للنصح والإرشاد..

ولكن هذه هى رغبة القمر

وتلك المذيعة التى  ولابد  أن راتبها (ضعيف) لأنها دائما تهوى شراء (بواقى) الأقمشة ....  هذا ما هدانى إليه تفكيرى  .. إذ دائما ما  أراها بفساتين قصيرة كاشفة عن صدرها وكتفيها..  (حتى فى عز البرد) ثم تضع (حتة قماشة) على جسمها من باب الدلال الرخيص... ولا أدرى لماذا لا تعاقب هذه النوعية بمنعها من الظهور بعد فضيحتها وهى ترقص وتغنى فى برنامجها السفيه أثناء العدوان على غزة .. وكل وسائل الإعلام تتناقل صور جثث وأشلاء لأطفال فى عمر الزهور.

ولكن هذا ما يحبه القمر

وأخرى يصفونها( بالجريئة) .. فعلا.. ما أشد جرأتهاعلى الحق وعلى حدود الله.. مظهرا ومخبرا .. أنا لا أشق عن القلوب..
 حاشاى.. ولكن كل إناء ينضح بما فيه .. واللسان مغرفة القلب


 يصرون على ظهورها دائما فى رمضان بملابسها المكشوفة  الخليعة وأفكارها الأكثر خلاعة .. ولاأدرى لماذا هذه  الرغبة الشديدة فى النكاية بنا وحرق دمنا ؟؟حتى وإن كنا لا نتابع هذا (القىء)  فإن أخباره تلاحق مسامعنا رغم أنوفنا 


ثم يأتى القمر لكى يفجعنا فى فلذات أكبادنا ...فيكرس لثقافة العهر حتى يشب عليها الجيل الصاعد منذ نعومة أظافره ...
 وإلا  بالله عليكم  مالذى سوف يفكر فيه طفل برىء وهو يرى هذه التعليقات البذيئة على قناة معظم مشاهديها من الأطفال .. و هذه التعليقات التى تسىء للصحابة والذين نربى أولادنا على حبهم وإجلالهم واحترامهم ....


ولكن هذه هى النوعية التى ترضى القمر .


هديه للقمر ..نايل سات


 زمان كنا نسمع أغنية شهيرة عن القمر تقول 

كلنا نحب القمر ... والقمر بيحب مين؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
 وأخيرا جاءت الإجابة عن هذا السؤال فى هذا الزمان الأغبر

أيها القمر ... لم نعد نحبك ....( بعد ما عرفنا أنت بتحب مين)


  
          
  

السبت، 6 نوفمبر، 2010

كلمة الاخ علي من وقفة جند الاسلام

أعيدوا الإسلام غضاً فى قلوبكم


هكذا يفهم هذا الأمريكى المسلم دينه..
فدينه الإسلام ... وهويته الإسلام .. وانتماؤه.. هو للإسلام ...
 رابطة الإسلام فوق رابطة الدم ..تربطه باخيه المسلم ولو كان فى أقصى الأرض...
كثير ممن ولدوا مسلمين لا يفقهون هذه المعانى....

أسمع  كلام من هداهم الله  إلى الإسلام .. فأشعر أن الإسلام عاد غضا فى قلوبهم القادمة حديثا إلى النور .. كإسلام الأوائل ..فتتجمع فى عينى دموع .. وتسرى فى جسدى قشعريرة و كأن كلماتهم تبعث الحياة فى قلوب وأجساد ولدت مسلمة .. فأصبح الدين عندها عادة ككل العادات .. أما هؤلاء .. فجذوة الإسلام مشتعلة لاتزال فى قلوبهم ... قلوبهم نابضة حية..وعيونهم براقة ... وحماسهم متدفق كنهر فتّى.. لاتعوقه صخور.. ولا تحول مجراه عوائق الدنيا.

مسلم أمريكى يشارك فى الدفاع عن المسلمات السجينات فى الكنيسة

ألا نستطيع أن نجعل الإسلام  إلى الله هو غايتنا الأولى وهدفنا الأسمى والأعظم ...



....الذى تهون فى سبيله كل ملذات ومغريات الحياة من نفس ومال وزوج وولد وأهل ومساكن طيبة....؟



أتذكرون سيدنا (مصعب بن عمير)؟؟؟

الذى قال عنه رسول الله( صلى الله عليه وسلم):
 (مارأيت بمكة أحدا أحسن لمة ولا أرق حلة ولا أنعم نعمة من مصعب بن عمير)

لقد كان أهل مكة يستدلون عليه بما يفوح بين يديه من رائحة طيبة زكية
لقد كان أعطر أهل مكة .. وأجملهم ..يفيض تيها ودلالا وشبابا .. يمر بين أحياء مكة فترمقه عيون حسانها .. ويسترعى منظره ساكنيها

فلما هداه الله للإسلام .. ولامست بشاشة الدين الجديد شغاف قلبه.. فملأ عليه حبه للدين الحق حياته.. حتى أصبح يعيش به.. وله ..
هاجر مع المهاجرين إلى الحبشة .. وحين رجع إلى مكة وقد أصبح رقيق الحال تبدو عليه أمارات الفقر ..أقبل ذات يوم على رسول الله (صلى الله عليه وسلم) وهو جالس مع أصحابه فلما رآه الصحابة  نكسوا رؤسهم  ..فنظر الرسول الأعظم إلى مصعب  وعليه أهاب كبش قد تمنطق به فقال (صلى الله عليه وسلم):

( أنظروا إلى هذا الرجل الذى نوّر الله قلبه ... لقد رأيته بين أبوين يقذوانه بأطيب الطعام والشراب فدعاه حب الله ورسوله الى ماترون)



وفى غزوة بدر كان أخوه ( أبو عزيز بن عمير) أسيرا
 ورأى مصعب شقيقه المشرك بين الأسرى، فقال لآسره:


 "اشدد يديك به، فإنّ له أماً بمكة كثيرة المال".
 فقال أبو عزيز لأخيه مصعب: أهذه وصيّتك بي يا أخي؟
فقال له مصعب: إنه أخي دونك. إنه أخي في الإسلام وأنت مشرك.
 فبعثت أم مصعب أربعة آلاف افتدت بها ابنها أبا عزيز.


نعم هو أخى دونك ... إنه أخى فى الإسلام

قال خباب بن الأرت : هاجرنا مع رسول الله (صلى الله عليه وسلم) نبتغى وجهه فوجب أجرنا على الله فمنا من مضى ولم يأكل من أجره شيئا.. منهم مصعب بن عمير قتل يوم أحد ولم يوجد له شىء يكفن فيه إلا نمرة.. فكنا إذا وضعناها على رأسه خرجت رجلاه وإذا وضعناها على رجليه خرج رأسه .. فقال رسول الله (صلى الله عليه وسلم) إجعلوها مما يلى رأسه واجعلوا على رجليه من الإذخر

ثم يلقى الرسول الأعظم فى أسى نظرة على بردته التى كفن بها وقد تذكر أيامه الماضية فى مكة فيقول:
لقد رأيتك بمكة وما بها أرق حلة ولا أحسن منك ، ثم ها أنت ذا أشعث الرأس فى بردة..

رحم الله سيدنا مصعبا .. وسلام عليه فى الخالدين .. وكافأه الله على حبه للإسلام وجهاده فى سبيل إعلاء كلمته .. وجعله مثلا للمسلمين.


الجمعة، 5 نوفمبر، 2010

الأخلاء يومئذ بعضهم لبعض عدو إلا المتقين

الأخــــــــــــــــــــــلاء يومئذ بعضهم لبعض عدو


























ImageShack, share photos, pictures, free image hosting, free video hosting, image hosting, video hosting, photo image hosting site, video hosting site








إلا المتقين


* ( أوثق عرى الإيمان : الموالاة في الله والمعاداة في الله , والحب في الله والبغض في الله عز وجل )  ( صحيح الجامع 2539)


* ( من أحب لله وأبغض لله وأعطى لله ومنع لله فقد استكمل الإيمان )  رواه أبو داود (صحيح الجامع 5965)

أي أحب لأجله تعالى ولوجهه عز وجل مخلصاً , لا لميل قلبه وهوى نفسه , وأبغض لله لا لإيذاء من أبغضه له بل لكفره أو عصيانه , قال ابن معاذ : وعلامة الحب في الله أن لا يزيد بالبر ولا ينقص بالجفاء




الاثنين، 1 نوفمبر، 2010

عدالة عمياء أم عوراء

عدالة عمياء .. أم عوراء...؟؟؟


كلنا يحب العدل 
كلنا يحب أن يخضع لأحكام القضاء العادل 
كلنا يحب العدالة التى لا تفرق بين وزير وغفير .. أو غنى وفقير
 نسمع كثيرا عبارات مثل (هيبة القضاء) و( نحن نثق فى قضاءنا العادل)..
ولكن فى الوقت ذاته نسمع عن أحكام قضائية  ضد أناس ضربوا بأحكام القضاء وهيبتة عرض الحائط .. ربما لأنه من ذوى المال أو الجاه و الحظوة والنفوذ ..  أو لأنه بلطجى .. أو لأنه أسرع بالهروب إلى الخارج تحت سمع وبصر المسؤولين.

مما يدعوننا للتساؤل هل لدينا هنا قضاء واحد تسرى أحكامه على الجميع  ؟؟؟ 
أم  هناك نوعان أحدهما تسرى أحكامه على بشر دون بشر .. وفى وقت دون آخر بحسب الحاجة ..
 وآخر تسرى أحكامه على الفقراء والبسطاء الذين لا ظهور لهم فتضرب بطونهم الخاوية بسوط العدالة (العمياء) .. 

فماذا يفعل المواطن بحكم قضائى لا يستطيع تنفيذه والحصول بموجبه على حقوقه؟؟

كثيرة هى الأحكام التى تنتظر أن تُتوج عدالتها بالتنفيذ .. الأمثلة أكثر من أن تحصى.. ولم يعاقب أصحابها لإمتناعهم عن التنفيذ

 أذكر منها على سبيل المثال الحكم الشهير بوقف قرار بيع الغاز المصرى لإسرائيل- والذى يستنزف يوميا الملايين من الجنيهات  - وهل إهدار المال العام ليس جريمة؟؟
 المعروف أن هذا الحكم نهائى لا رجعة فيه وغير قابل للطعن 

ولذلك فإن  نفوسنا (سيئة الظن) تدعونا إلى التساؤل حول الحكم الصادرضد محافظ القاهرة  بالعزل من منصبه والحبس لمدة عام ... ليس لأنه فوق القانون.. فلا أحد كذلك .. هذا ما علمنيه الإسلام .. وهكذا يجب أن تدار الدول المتحضرة  .. ولكننى فى الحقيقة لم أستطع لدى قراءتى الخبر أن أقفز من مكانى وأهتف بحماس 

....يحيا العدل .... يحيا العدل ... يحيا العدل...

ليس لأننى متشائمة وأرفض النظر إلى النصف المملوء من الكوب ... ولكن فرحتى  وئدت فى مهدها لأننى أعلم أن هناك قائمة طويلة  من الأحكام السابقة على  هذا الحكم الذى عوقب بسببه المحافظ والتى تنتظر التنفيذ ولم يعاقب أصحابها..... وستأتى بعده مئات الأحكام الأخرى التى لن تنفذ .

فهل العيب فينا ؟؟؟ 

أم أننا لكثرة ما أدمنّا الفساد بكل حواسنا..  أصبحنا نحتاج إلى المزيد والمزيد من  الصدمات  ( الكهروإصلاحية )  حتى نستطيع تصديقها والشعور بوخزاتها.

فهل من مزيد؟؟؟؟


سؤال برىء :  هل سيتم تنفيذ هذا الحكم ضد المحافظ والذى صدر عقابا له على عدم تنفيذ حكم سابق ؟ أم سيكون هناك حكم ثالث عقابا على عدم تنفيذ الحكمين السابقين؟؟
*
*
Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...