محمد رسول الله

الخميس، 8 يوليو، 2010


الأســــــــــــــاتذة.....(طالبان)

من قال أنهم طالبان....؟ ومن الأساتذة إذن ؟

نحن نعرف أن كلمة طالبان تعنى (جمع كلمة طالب فى لغة البشتو ) وهى حركة إسلامية لطلبة المدارس الدينية ولكنهم أثبتوا أنهم أساتذة لقنوا القوات الدولية فى أفغانستان دروسا فى القتال، والصمود ، وقوة الشكيمة ، وأوجعوهم بالضربات المتتالية حتى سمعنا تصريحات من مسؤلين غربيين مثل رئيس هيئة الأركان البريطانى (ديفيد ريتشارد) الذى أكد على ضرورة البدء فى الحوار الفورى مع طالبان كجزء من إسراتيجية خروج القوات الدولية من أفغانستان ، وهو الأمر الذى رفضته الحركة رفضا قاطعا، ويعد هذا تغيرا ملحوظا فى نبرة التصريحات الغربية التى كانت تستعلى على مجرد التفكير فى الحوار مع طالبان ومثيلاتها من حركات الجهاد التى يعتبرها الغرب حركات إرهابية يجب قتالها والقضاء عليها، ولكن يبدو أن ضربات طالبان الموجعة جدا والتى أدت إلى عدد كبير من الخسائر فى صفوف جنود القوات الدولية حيث وصل عدد القتلى إلى أعلى معدل له فى الشهور الأخيرة منذ بدء الحرب على أفغانستان .

واليوم الأربعاء الموافق 7 من يولية أعلنت حركة طالبان أن إنسحاب القوات البريطانية من إقليم ( سانجين) فى جنوب أفغانستان هو(بداية الهزيمة )وتوعدت الحركة القوات الأمريكية المدعوة الى الحلول محل القوات البريطانية بأنها سوف تلقى نفس المصير......الله أكبر...
الله أكبر...
أتمنى أن تستفيد الأنظمة المذعورة المهرولة دوما تستجدى السلام وتقابل مبادراتها دوما بالكبر اتمنى أن يستفيد هؤلاء المهزومون داخليا من درس الأساتذة فى (طالبان) والتى هى مجرد حركة صغيرة فى بلد فقير لاتملك شيئا من إمكانيات هذه الأنظمة ومع ذلك فقد لقنوابإمكانياتهم المتواضعة قوات أكبر وأقوى دول العالم دروسا قاسية جعلتهم ينسحبون مهزومين مدحورين . نعم فما قيمة الامكانيات والاسلحة إذا كانت الهزيمة داخلية فالأسلحة الحديثة والمتطورة والمكدسة بغير فائدة لاتصنع نصرا ولا ردعا لأحد خاصة إذا كانت فى أيدى صغار يرتجفون ذعرا ويقبلون الأيدى التى تبطش بهم، وأنما النصر يأتى أولا من عند الله (وما النصر إلا من عند الله) ثم يصنعه بفضل الله رجال لايسجدون إلا لله الواحد القهار.

فاعتبروا يا أولى الأبصار .

ليست هناك تعليقات:

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...