محمد رسول الله

السبت، 23 أبريل، 2011

يحى الجمل .. يموت الجمل




أعذرونى حين اقول أننى أشعر بكثير من الإشمئزاز حين سماعى أو رؤيتى لهذا الشخص ...

ومنذ توليه هذا المنصب الذى هو قطعا ليس أهلا له و نحن نتلقى منه الحجارة والطوب الذى يقذفه فى وجوهنا وعلى رؤوسنا فى كل مرة يفتح فيها فمه (فض الله فاه) بدءاً من تطاوله على الله سبحانه وتعالى وتحدثه عنه بما لا يليق بجلاله وهى جريمة الجرائم وكبيرة الكبائر

.. عروجا على بغضه و سبه للإسلاميين ووصفه إياهم بأن عقولهم (ضلمة) .. حتى أتحفنا أخيرا بتصريحه لنا أنه (طود راسخ) لا يطاح به

وكنت أريد الكتابه عن هذا الذى أراه أسوأ ما جاءنا من الثورة التى نرجو لها النجاح والفلاح فى تحقيق أهدافها حتى عثرت على هذا المقال للكاتب الهيثم زعفران والذى رسم صورة هذا (الجمل) التى أراها ويراها كثيرون غيرى وإنما رسمها لنا من خلال مقتطفات خطها قلم هذا الرجل على مدى السنين 


هذا هو يحيي الجمل نائب رئيس وزراء مصر



الهيثم زعفان | 22-04-2011 22:17 


هذه نتائج دراسة قمت فيها كباحث بتحليل محتوى 130 مقالة نشرها "يحيي الجمل" نائب رئيس الوزراء المصري الحالي على مدار خمسة أعوام في جريدة "المصري اليوم"، ونتائج هذه الدراسة التحليلية عبارة عن كلمات موثقة كتبها "يحي الجمل" بنفسه نقلتها كما هي، ومواقف وكلمات "يحي الجمل" تمثلت في الآتي: 

أولاً....موقفه من المادة الثانية من الدستور المصري 


1) "المادة الثانية بوضعها الحالي هي التي جعلت الدكتور جابر عصفور وكثيرين غيره يتساءلون: هل نحن حقاً دولة مدنية في ظل هذه المادة؟ وهذه المادة أيضاً هي التي جعلت كثيراً من الإخوة المسيحيين يتساءلون: هل لا تفتح هذه المادة الباب واسعاً أمام الدولة الدينية؟. هذا القصر في المادة بعد تعديلها ـ قصر المصدر على الشريعة الإسلامية ـ هو الذي يفتح الباب للحديث عن الدولة الدينية، وهو الذي يثير خشية الدكتور جابر وخشية الكثيرين من هذا التعديل الذي لم يكن له سبب إلا أنه نوع من النفاق الديني. وعلى أي حال فإن المحكمة الدستورية العليا ـ في عصرها الزاهر ـ أفرغت هذا التعديل من مضمونه عندما قالت إن النص يقصد منه مبادئ الشريعة الإسلامية قطعية الثبوت قطعية الدلالة. هذه المبادئ هي وحدها التي تعد المصدر الأساسي للتشريع بعد التعديل. والمبادئ قطعية الثبوت قطعية الدلالة ـ في غير العبادات- لا تتعدى عدداً محدوداً جداً من المبادئ. ومع ذلك فأنا شخصياً وبغير تردد أعترض على صياغة المادة الثانية المعدلة، وأنضم للقائلين بأنها تفتح الباب لشبهة الدولة الدينية".(٢/ ٨/ ٢٠١٠).


2) "تقدمت باقتراح لتعديل بعض مواد الدستور مكتوبة للأخ الدكتور زكريا عزمي بصفته أميناً عاماً لرئاسة الجمهورية، ليتكرم برفعها إلى مقام الرئيس محمد حسنى مبارك، شفاه الله وعافاه. وهناك مادتين على التحديد قد تثيران بعض الجدل ولا تحظيان بالإجماع الذي تحظى به سائر المواد الأخرى. أولى هاتين المادتين هي المادة الثانية التي كانت في البداية تنص على أن الشريعة الإسلامية «مصدر» من مصادر التشريع، ثم عدلت لتصبح «المصدر الأساسي للتشريع» هكذا على نحو القصر. وأثارت هذه المادة كثيراً من الاعتراضات الفقهية والقضائية، بل وأثارت كثيراً من الفتن والاحتقانات الطائفية. وهذا أخطر ما تصاب به مصر. أقول دائماً إن مصر لن تُكسر إلا من ناحية تصدع الوحدة الوطنية والمادة الثانية بوضعها الحالي تفتح الباب أمام البعض للدولة الدينية وتبعدنا عن الدولة المدنية وتثير أسباب الفتنة الطائفية.)". (١٦/ ٨/ ٢٠١٠). 


ثانياً....موقفه من الردة والإلحاد وعلاقته بقضية ردة نصر حامد أبو زيد وسعيه لإلغاء لائحة المحاكم الشرعية. 
3) " أدين بدين الحب"، هذه قصة بداية صلتي بالشيخ العظيم محيى الدين بن عربي وإعجابي بآرائه في وحدة الوجود والتقائي معه في أن «الحب ديني وإيماني». تذكرت ابن عربي وأبياته التي طالما رددتها وشاركته الإيمان بها عن قناعة ويقين وليكن ما يكون. وعلى الدرب سار محيى الدين بن عربي وعليه أسير. صلتي بمحيى الدين بن عربي ترجع إلى عدة عقود مضت وقد بدأت مع قضية الأستاذ الدكتور نصر حامد أبو زيد في مرحلة الاستئناف حيث كان يدافع عن نصر حامد أبو زيد أستاذنا الدكتور عبد المنعم الشرقاوي والأستاذ على الشلقانى والعبد الفقير لله العلى القدير الذي هو أنا. ورغم كل ما أبديناه من دفوع ودفاع، فقد اتجهت الدائرة الاستئنافية ذات الاتجاه وأيدت الحكم الصادر من أول درجة باعتبار نصر مرتداً عن الإسلام والتفرقة بينه وبين زوجته. وبعد أن أودعت صحيفة الطعن بالنقض وتم حديد جلسة لنظره اقترحت على أستاذي الدكتور عبد المنعم وعلى المرحوم الأستاذ على الشلقانى أن أعد دفعاً بعدم دستورية (لائحة المحاكم الشرعية) التي كانت مطبقة آنذاك وعرضت عليهما الأسباب التي تدعوني إلى هذا الدفع فاقتنعا بها اقتناعاً كاملاً، ذلك فضلاً عن اقتناعي باعتباري متخصصاً في القانون الدستوري بسلامة هذا الدفع. وانتظرنا وكلنا يقين أن محكمتنا العليا ستقبل الدفع. وكم كانت خيبة أملنا كبيرة عندما قضت محكمة النقض برفض الدفع وتأييد الحكم المستأنف". (١٢/ ٤/ ٢٠١٠). 




ثالثاً…. موقفه من مظاهر التدين في المجتمع المصري 
4) "لاحظ وأنت تسير في شوارع القاهرة، سواء كنت راجلاً أو راكباً، الأصوات المنبعثة من مذياع السيارات التي تمر إلي جوارك. أغلبها يذيع القرآن بصوت مرتفع، لا يكتفي بأن يصل إلي راكبي السيارة، وإنما يملأ الدنيا حولها.. لماذا؟ هل هذا نوع من التقرب إلي الله، أم هو في الحقيقة نوع من الضوضاء التي تنفر الإنسان المتدين حقيقة من هذه الأصوات العالية التي تبدو أحياناً كثيرة منكرة؟! وتبدو هذه الأصوات منفرة، بل ومنكرة. هذه واحدة تبدو بسيطة، ولكنها في أجواء الاحتقان، قد تكون ذات دلالة. تلك المآذن التي تشرع الميكروفونات، وتوجهها إلي كل مظان الأرض، وبعضها «يصرخ» بالأذان، وقد يكون ذلك في هدأة الليل عند الفجر، حيث ينتظر الإنسان صوتاً خاشعاً خفيضاً مؤثراً، ولا ينتظر ذلك الصياح الذي يشق عنان السماء ويصك الآذان. هل يتصور أحد أن هناك أكثر من فضائية، تبث علي الناس، ولا يظهر فيها إلا وجوه عليها غضب - والعياذ بالله - ولا تعرف إلا النذير والشر المستطير وعذاب القبر والثعبان الأقرع؟ ". (٩/ ٦/ ٢٠٠٨). 


5) "أنا أتصور أن النخب المصرية تخوض معركة تحرير حقيقية، هل يختلف أحد من أفراد هذه النخب على أن التخلف العقلي والسلفية الدينية هما صنوان يهددان كل منجزات الجغرافيا والتاريخ وكل المعاني السامية للأديان وأن مواجهة هذا التخلف هو فريضة علينا جميعاً"؟.( ١٨/ ١/ ٢٠١٠). 


ثالثا ... علاقته بالبابا شنودة، بنجيب ساويرس، بالكنيسة 
6) "لا أتردد في كل مناسبة أن أعلن عن محبتي وتقديري لهذا الرجل العظيم الذي أعتبره من الضمانات الحقيقية ضد الفتنة والانحراف والتطرف ومن ثم من الضمانات الحقيقية للوحدة بين الشعب المصري. أحس عندما ألقاه بالحنو والمحبة والعطف، وكنت أحس قبل ذلك كله وبعد ذلك كله بقلب كبير عامر بحب مصر. إن قداسة البابا شنودة الثالث من الرجال القلائل الصادقين والباقين علي حب مصر. وأنا واثق أن مصر وشعبها كله يبادله حباً بحب".( ١/ ١٠/ ٢٠٠٧). 


7) "كانت قمة الفرحة وقمة المفاجأة وقمة الغبطة عندما دخل علي ضابط بوليس كبير قائلاً: لقد أخطرنا الآن أن موكب قداسة البابا شنودة الثالث في طريقه إلى المستشفى لزيارتي. لم أصدق نفسي فأنا أعرف أن قداسته عائد لتوه من رحلة علاج في الخارج ولكن الخبر أصبح بعد ساعة حقيقة واقعة، إذ دخل علىَّ قداسته وحوله لفيف من البطاركة وعشرات العدسات وسلم علي قداسته وباركني، وحاولت أن (أقبل يديه الكريمتين) فلم يسمح لي، أنا أحب هذا الرجل، لأنني أشعر أنه يحبني ويعطف على ويدعو لي في السراء والضراء. أعطاه الله الصحة والعافية وأبقاه لمصر. إن مصر في حاجة إلى حكمته".( ٨/ ١١/ ٢٠١٠). 

8) "علاقتي بقداسة البابا شنودة الثالث قديمة وعميقة، قد لا يصدق كثيرون أنني وأنا المسلم أجد راحة كثيرة عندما أجلس إليه، وأشكو إليه بعض همي، وأطلب منه الدعوات وأحس أن كلماته ودعواته تتسرب إلى قلبي في يسر عجيب ".(٢٥/ ٥/ ٢٠٠٩). 

9) "من لا يُقدر المهندس نجيب ساويرس، الذي يعتبر من أغنياء العالم، والذي لم يشتهر عنه فساد أو إفساد، والذي أقام مؤسسة خيرية ثقافية تأخذ بيد الناشئين من الأدباء وتقدم لهم جوائز قيّمة، ذلك فضلاً عن إسهامه الواضح في الاقتصاد المصري بل الإقليمي، وقد أقول العالمي، نجيب ساويرس وعائلته يستحقون كل الاحترام والتقدير".( ٢١/ ٣/ ٢٠١١). 

10) "في هذا الصدد تساءلت كم رئيس جامعة حكومية مسيحي، وكم محافظاً مسيحي على حين أن مستوى الإخوة المسيحيين من الناحية العلمية أكثر ارتفاعاً من غيرهم، كذلك فإن أداءهم العملي أفضل بكثير من أداء غيرهم".( ١٠/ ١/ ٢٠١١). 

11) "في منطقة الاستقبال في منزلي بالقاهرة وفى أبرز مكان صورة رائعة للعذراء مريم البتول ويشهد الله أنني أنظر إلى وجهها الجميل العذب الصافي فأحس براحة ليست بعدها راحة". (١٢/ ٤/ ٢٠١٠). 


رابعا....موقفه من مؤسسات التمويل الأمريكية التي كشفت الوثائق الغربية عن علاقاتها الاستخباراتية الممتدة 

12) "«مؤسسة فورد» هي أشهر المؤسسات التي لا تستهدف الربح المادي وإنما تستهدف خدمة المجتمع علي نطاق واسع وفي مجالات متعددة تمتد مكاتبها علي مستوى العالم كله في قاراته الخمس، والتي ما أظن أن أحداً لم يسمع عما تقدمه من خدمات وما أظن أن باحثاً أو طالب علم أو منحة دراسية لم يفكر أن يلجأ إليها يوماً من الأيام". (29/5/2006). 


13) "دعيت لمؤتمر في أمريكا في ولاية سولت ليك، كانت المناسبة الحديث عن الحرية الدينية وكيف تمارس في مصر، وأذكر أنني في ذلك المؤتمر قرأت حكماً كان قد صدر حديثاً لمجلس الدولة عن حرية ممارسة الشعائر الدينية، وكان الأمر يتعلق بطلب تقدم به عدد من المسيحيين في قرية قريبة من مدينة الإسماعيلية يطلبون فيه بناء كنيسة فرفضت وزارة الداخلية، بحجة أن هناك كنيسة أخرى في قرية مجاورة لا تبعد عن القرية الأولى إلا بضعة كيلومترات قليلة، وحكم مجلس الدولة بإلغاء قرار وزارة الداخلية وحق القرية التي طلب أهلها من المسيحيين إقامة كنيسة خاصة في قريتهم تمكيناً لهم من إقامة شعائرهم وتيسيراً عليهم في هذا الصدد، وقوبل الحكم باستحسان شديد". (٢٤/ ٥/ ٢٠١٠). 

أتصور أن هذه الفقرات المتكاملة ترسم لنا بمنتهى الموضوعية صورة شديدة الوضوح لشخصية وقناعات يحيي الجمل نائب رئيس وزراء مصر، ومن ثم القرارات المصيرية التي يمكن أن يدفع باتجاهها بحكم منصبه شديد الحساسية.










وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ 



















هناك 49 تعليقًا:

سواح في ملك الله- يقول...

اختنا الحرة

د يحيي الجمل كان من اكثر المعارضين
لنظام مبارك
اما ان الاوان ان ننظر لمصرنا
ونناي بانفسنا عن هذه المعارك الجانبية
التي تفسد اكثر مما تصلح
فنحن لسنا بحربا
ولم يتعرض احد للمادة الثانية
فلاداعي للحروب الاستباقية
ارجوا قراءةهذا الرابط
http://www.soutelomma.org/NewsDetails.aspx?NID=8745

ابن الإيمان يقول...


حسبنا الله ونعم الوكيل..
وسيظل الاسلام محاربا من امثال هؤلاء..
..
وستظل كلمة الله هي العليا..
ولله العزة ولرسوله وللمؤمنين..
شكرا لك اختنا الحره (حارسة العقيده)

فاروق فهمى 58 يقول...

اختى انا حرة
مقالك شدنى كثيراوان كان لم يصادف محله منى مما يستحقه من التركيز لاطالته المستحبة، ومع ذلك فهذا الجمل الذى اساء الى الاسلام والمسلمين كان لابد من وقفةقاطعة مانعة حازمة من رئيس وزرائه ولا يأخذه العناد كما أخذه من سبقوه وكانت النتيجة هدم المعبد بمن فيه

ماجد القاضي يقول...

السلام عليكم

دعيني أولا أحييك بحرارة على هذا البوست الذي كنت أحتاج لمثله جدا...
والحكاية أنني كنت أسمع قديما عن (يحيى الجمل) كخبير في مجاله.. فقط.. لكن لم أكن استمعت إليه أو قرأت له مقالا أو كتابا..
وعندما أشاد به الكثيرون عند تعيينه نائبا لـ(شفيق) استبشرت خيرا وفقا لما أسمعه عنه..

ولكن.............

في أول مرة استمعت إليه في حوار (صدقا لا أذكر القناة لكن كان منذ شهر تقريبا).. المهم أنني احترت قليلا.. فقد جال بخاطري أن هذا الرجل لا يحب الإسلاميين.. لكن والله أحسنت الظن وأرجعت ذلك لعدم فهمي الكامل لحديثه!!!
ثم استمعت إليه أخرى.. فبدأ الأمر يتأكد لي.. لكن أيضا قلت في نفسي: ليس معقولا أن يشيد به الكثيرون من فراغ..!
لكن توالت بعد ذلك التصريحات الخرقاء وغير المسئولة بل ومحرضة خاصة قبيل الاستفتاء وبعده (أصف والله ما شعرت به يومها دون تأثر بالبوست)!!!!!

وعذرا.. كرهته في الله عندما قرأت له مقالا منذ أسبوع تقريبا يمتلئ (للأسف) بنفس النبرة التي قتلت شفيق ووزارته في مقتل ... (نبرة أنا يا ما فعلت ويا ما سويت.. وأنا يا ما قلت.. ومن هؤلاء الأقزام الذين ينقدونني...إلخ)...

اللهم ارزقنا الإخلاص في القول والعمل.
............
بالمناسبة كون فلان كان معارضا لمبارك فهذا لا يستلزم أن أقبل أفكاره (فهناك من العلمانيين واليساريين من ناضلوا ضد مبارك وحكمه)!!!!

تحياتي أختي الحرة على المقال القيم والموزون والموضوعي..

أنا حرة يقول...

أخى سواح
هل تراه كان معارضا فعلا لنظام مبارك ؟؟ وما فائدة أن يكون معارضا لمبارك وهو محارب لله كارها لشريعته ولمظاهر التدين من آذان ونقاب وأصوات للقرآن تصدح فى الأجواء
وكذلك كان مرتضى منصور معارضا لمبارك؟؟
وكذلك كان زكريا عزمى معارضا لمبارك؟؟

أخى دائما ماتتفضل على بنصائح مثل أن ننظر لمصرنا وكأننى عدوة لمصر التى تحبها أنت !!!!
وتقول لى لا تنساقى وراء كل ذى لحية وكأننى سفيهة لا تعرف كيف تحكم على معادن الرجال!!!!

وتتهمنى بأننى أثير معارك جانبية وكأننى أعيش فى عالم والناس فى عالم آخر!!!!

أرجو ياأخى أن تتأنى قليلا فى إختيار ألفاظك التى أرى فيها غلظة غير مبررة ولا أريد بحال أن أرد عليها بمثلها وإن كنت قادرة على هذا بعون الله إن أردت لكننى أترفع عن مثل هذا السلوك لأننى أحسن الظن بالمسلمين حتى يتبين لى العكس

أما عن مصرنا فأنا أحبها كما تحبها أنت تماما ولن أقول أكثر منك ومن كثيرين يتشدقون بعبارات (فلننظر لمصر) (الوقت الآن لا يصلح لمعارك جانبية تفسد ولا تصلح) وما إلى ذلك.. فلا فائدة ولا خير ولا إصلاح يرجى حين يتولى أمرها غير الصالحين و من يتطاولون على الله ودينه

أما المعارك الجانبية .. فالحديث عن الدين والعقيدة وشرع الله ليس معارك جانبية وإنما هى صلب الحياة نفسها وهى أم المعارك وإن كنت لا تدرك هذا فقد آن لك أن تراجع أولوياتك فى الحياة فهى ليست فى ترتيبها الصحيح

** أعلم أنه لم يتعرض أحد للمادة الثانية من الدستور ولن يتعرض لها أحد أبدا إن شاء الله حتى يتم تفعيلها حقيقة على أرض الواقع كما نتمنى ولا تكون مجرد مادة شرفية .. ولكن ما أناقشه هنا أنه كان يريد إلغائها وهذا هو المهم وقد صرح بهذا أثناء الإستفتاء على مواد الدستور
أخى الكريم لم أكن أبدا من المفسدين فى الأرض ولن أكون بفضل الله تعالى بل أنا أغار على شرع الله ومحارمه وحدوده وسوف أظل هكذا حتى تنقطع الأنفاس بإذن الله
تحياتى

أنا حرة يقول...

أخى الكريم الفاضل إبن الإيمان
أرجوك ياأخى الكريم لا تقطع عنقى وتنعتنى بما لا أستحق
حارسة العقيدة ؟؟ ياالله ومن أنا من حراس العقيدة وفرسانها الحق .. إن هى كلمات نسطرها أو صوت ضعيف يدافع مرة هنا ومرة هناك وأقسم بالله العظيم ما وفينا ربنا ولا ديننا قطرة ماء فى بحر مما يستحق ولكنه الله الستير الذى يسترنا فوق الأرض فيرانا الناس بغير حقيقتنا
فالحمد لله دائما أبدا على فضله العظيم

نعم أخى ستظل كلمة الله هى العليا ولو كره الكارهو
شكرا لك أخى على مرورك الطيب الذى يسعدنى كثيرا ويثلج صدرى
أدامك الله أخا فى الله

أنا حرة يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
أنا حرة يقول...

أخى فاروق
أهلا بك مجددا
نعم المقال طويل ولكن صدقنى فهو يستحق القراءة وكاتبه كان موفقا فيه ولهذا نقلته لتوضيح الصورة
أعتذر عن أننى لم أقرأ بالأمس آخر ما كتبت لتأخر الوقت ولكن أعود اليوم بإذن لتدارك ما فاتنى
نرجو الله أن نتخلص قريبا من هذا الجمل فإن كلماته وسلوكه لا يبشران بخير
تحياتى أخى الكريم

أنا حرة يقول...

أخى ماجد
لم يخب ظنى فيك أبدا كنت أعلم أن هذا الموضوع سوف يعجبك كما أعجبنى ولقد فعلت مثلك أن بحثت عن المقالات السابقة لهذا الجمل لكى تكتمل عندى صورته ولكن لم أوفق فى الكثير من المقالات .. حين قرأت هذا المقال أعجبنى وكفانى مؤنة البحث .. فهذه هى الصورة التى رأيتها وكونتها عنه من خلال تصريحات وكلماته وكنت أريد أن أدعمها بما يكتب بيديه حتى لا أظلمه .. وقد نفعنى هذا المقال كثيرا
شكرا أخى الكريم بارك الله فيك

مصطفى سيف يقول...

ييي الجمل ربما كان استاذ قانون دستوري اما الآن فقد اصبح بلا عقل اصبح مختلا لو انه يشعر بالشارع المصري ويبكي على مصلحة البلد لقدم استقالته فورا
يحيي الجمل احد رموز الثورة المضادة وربما كان قائدها
مشكلة محافظة قنا كانت في طريقها للحل لولا تصريحاته الهوجاء لذلك حظي بكمية هتافات تسب شخصه في كل حين
يحيي الجمل الذي خانته الفاظه في لقائه مع خيري رمضان فاخطأ في حق ربنا سبحانه وربما كان خطئه هذا هو توجه اغلب الناس لاختيار نعم
اشكرك وتحياتي واتمنى ان يفوق الدكتور عصام شرف ويرى وجه يحيي الجمل الذي نراه

أنا حرة يقول...

أخى مصطفى
أهلا بك .. طال غيابك وافتقدنا تعليقاتك المتزنة
أخى لا شك أن يحى الجمل نقطة ضعف كبيرة فى حكومة شرف
ولا شك أنه إنتقص من رصيد شرف الكثير بسبب تصريحاته المستفزة التى لا يستطيع كبح جماحها فتثير فى كل مرة مزيدا من الرفض والبغض لشخص هذا الجمل
لذلك لأتمنى مثلك أن ينتبه شرف لهذه الثغرة المدمرة التى يؤتى منها من حيث لا يدرى

محمد الجرايحى يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الأخت الحرة ..أعزك الله
ودمت صوتاً للحق ودامت مدونتك منبراً للحرية....اللهم آمين
لاأعرف من أتى به ..ومن يسانده ويدعم وجوده رغم تحفظنا على ادائه وتفكيره المناهض للشعور المصرى العام...
حقيقة هناك أمور كثيرة مازالت تشكل علامات استفهام تحتاج إلى إجابات ومنه وضع الدكتور يحيى الجمل....
تقبلى سيدتى خالص تقديرى واحترامى
وبارك الله فيك وأعزك

esraa يقول...

السلام عليكم
عذرا امى العزيزة لم اطيق الاستمرار فى قراءة كل آراء ............
كلما قرأت و سمعت احدا يتحدث عن المادة الثانية يرتفع الضغط عندى.......
ببساطة لأن الرافض لها لم يكلف نفسه و يقرأ قليلا جدااااااااااا فى الدين
و شىء آخر ان المادة الثانية لم تكن مطبقى فى الاساس فى النظام السابق و إلا لما كان هذا حالنا فى السنوات المديدة السابقة......
نهاية حسبى الله و نعم الوكيل فى كل من نفر المسلمين و غير المسلمين فى ديننا الحنيف.....

المنشد أبو مجاهد الرنتيسي يقول...

بسم الله وبعد
أبو مجاهد الرنتيسي وأحلام الرنتيسي مروا من هنا وأعجبوا بالمضمون
ندعوا الله عز وجل أن يصلح الامور ويسيرها لمصلحة الحق

إخوانك في الله
أبو مجاهد >>>>>> أحلام

مجداوية يقول...



السلام عليكم

اسمحيلي أختي الحبيبة أوجه كلمة أولاً لأخي الفاضل سواح في ملك الله

الحروب الإستباقية أعداء الإسلام هم من ابتدعوها وجندوا لها جنودا من بيننا ونحن لا بد أن نحسن الظن بالناس إلى أن يثبت العكس وهذا ينطبق تماما على يحيى الجمل فقد أثبت العكس هؤلاء " من يطلقون عليهم فقهاء القانون" وصلوا إلى مكانة من التجبر والغرور والتسلط تظهر كلما أتيحت الفرصة ومنهم أيضا رجائي عطية منتهى التسلط والعنجهية !!
عند تسليط الضوء على شخصية مثل هؤلاء خاصة من يحتل منهم مركزا هاما في الحكومة والتحذير منه في هذه الأوقات الحرجة فهو أمر واجب وضروري لكي نتجنب أخطاء كبرى قد يساهم هو بفكره هذا وعقليته هذه في وقوعها
نحن في حرب بالفعل وليست استباقية أخي الكريم لأن ممن دعوا للثورة كانت دعواهم لارساء باطل وهو ما يجب علينا أن نحتاط له ونسارع في الزود عن الحق

ولأختي الغالية الحرة
أخي الكريم , بالطبع لا يقصد الإساءة لشخصك هو فقط من وجهة نظره( كما أظن ) ألا نتوقف عند أخطاء أفراد ونسلط عليها الضوء ونحن في مرحلة بناء ولكن كما أوضحت له أن هؤلاء إن لم نقصيهم عن مسيرة البناء فسوف يقوضون ما نبني ,, فرفقا( تذكريني بنفسي عندما أغضب وأحاول جاهدة أن أغير هذا الإنفعال الشديد وهذه الحدة لأن لا يعرف الشوق إلا من يكابده ولا الصبابة إلا من يعانيها فأنا أقول لك رفقا )

كنت لا أعرف سببا لعدم حبي لهذا الرجل وعدم راحتي عندما أسمعه ولكن بعد توليه منصب نائب رئيس الوزراء علمت السبب

ابن الإيمان يقول...


بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله:
السلام عليكم:
أختي الحره..بارك الله في اصلك..
لا اقول ما اقول تزلفا ولا محاباة ولا مداراة ولا تفذلكا..
انت على رأسنا من فوق.., وانت افضل منا جميعا..
انت حاملة القلم, الباحثة عن الحق , انت أم فدائيه تفدي دينك وامتك بالغالي من وقتك وأعصابك..,انت لا تخافين في قولة الحق لومة لائم,انت لم تكتبي عن شخصك ولا مره..,انت مثال الاخت المسلمه الواعيه..العامله..الجاده..
طبعي ان اشهد بالحق..واقول الصدق..ولا أجامل..ولكني اعطي كل ذي حق حقه..
في ميزان المدونين والمدونات ..,الجادين والجادات , اصحاب القضايا لا اصحاب الاهواء.., فانت على راس القائمه..
مواضيعك القيمه واهتماماتك المشكوره ليست شخصيه..بل تهم مصالح الامة كلها وعلى راسها ديننا الكريم ومكانته بيننا التي يجـــــــــــــــــــــــب ان تحترم..
لا الجمل ولا اكبر من الجمل له ان يقف في وجه تطبيق الشريعه واحترامها واهلها..

....
من كل ما سبق وغيره الكثير..لك الفضل الاول (وبفضل الله عليك ان اعطاك الحكمة والبيان والجد والإجتهاد )..اقول::
لك علينا حق واجب..
عندما تتكلمين ..نحن نصمت..

عندما تدلين براي ..نحن نأخذ الحكمة منه..

ببساطه..لانك تعملين لله ..ولدينه وشرعه ولخيرالأمة جمعاء..ولا تعملين لأجل ذاتك..

مهما تكلمت لن اعطيك حقك ..
الله هو الذي يجزيك خيرا في الدنيا والآخره..على نيتك وعملك..
لا نملك الا الدعاءان يهبنا الله تعالى وإياك الاخلاص الدائم في التوجه وفي النية وفي العمل..

هذه شهادة لله ..أسال عنها يوم القيامه..

واجبي ان اعضد وأقوي أخوتي في الله في طاعاتهم وجهادهم بالكلمة والقلم ..
والا أين الحديث الشريف::
((المؤمن للمؤمن كالبنيان المرصوص , يشد بعضه بعضا))..؟؟

اختى الكريمه الفاضله:
سنظل سندا لك ..نفخر بنهجك..ونتأسى بجرأتك وحكمتك..ما دمت قائمة على الحق..
وإن زللت سننصرك بالنصح فهذا واجب علينا....

أخوك ابن الايمان جبله ربه سبحانه على قول ما في قلبه دون مواربه.., حساس للصح والخطأ.., مقدر للتضحيات..,يعطي كل ذي حق حقه بإذن الله تعالى..,مجبول على حب الاسلام وأهله العاملين الصادقين لانه دين الحق..وكل ذرة في الكون تشهد بأنه الحق...

......
....
....
حفظك الله ورعاك وأعانك وصبرك على حمل الامانه والمضي بها, وجعلنا الله سبحانه جندا من جنده , نقول الحق ونشهد بالصدق...

آميييين .
تحياتي مرة أخرى لك ولمن مثلك.من العاملين الصادقين بإذن الله تعالى..

العبد الفقير لله تعالى..

أخوك في الله
ابن الايمان

faroukfahmy58 يقول...

الاخت الغاليةانا حرة
اعود مرة اخرى الى مدونتك راغبا وساعيا الى مداومة الوصال راجيا ان تعودى مرة اخرى الى مدونتى فقد اهتممت باهتمامك بالتعليق الذى كان غاليا على نفسى وآسف على ازعاجك وتعبك

أنا حرة يقول...

أستأذن الأخوة والأخوات الأعزاء ألا ألتزم بالترتيب لأننى أريد أولا أن أرد على أخى الفاضل إبن الإيمان

أخى الكريم الفاضل إبن الإيمان
أخى فى الله وكما أقسمت لك من قبل بأنك أخى فعلا وأنك نِعم الأخ الذى أعتز بأخوته وأفخر بها .. وكم تحدثت إلى زوجى عن أخى بن الإيمان من غزة الحرة الحبيبة وكثيرا ما أطلب منه أن يجلس بجانبى ويقرأ تعليقاتك الرقيقة المهذبة وأقول له هذا أخى الذى لم أره أبدا وأتمنى أن يجمعنا الله به وبباقى أخوتنا وأخواتنا فى الله فى ظل عرش الرحمن يوم لا ظل إلا ظله

أخى الكريم قطع الله لسانى ... فلا يخطر ببالى أبدا أن تكتب ماتكتب عندى أو عند غيرى من المدونين والمدونات كلمة تزلفا أو مدارة أو فذلكة .. حاشانى ان يخطر هذا ببالى أبدا فأنت أكرم وأكبر من هذه الصفات التى لا تليق أبدا بمثلك كما عهدناك منذ عرفناك أخا فاضلا كريما

أخى الكريم غفر الله لك فقد أبكيتنى كثيرا بما كتبت عنى وإننى والله لأرجو الله أن أكون كذلك وأقول لنفسى لعل تلك عاجل بشرى المؤمن .. وإن كنت أعلم يقينا وليس إصطناعا للتواضع أننى أقل مما قلت عنى بكثير بارك الله فيك وجبر بخاطرك فهذا من حسن خلقك

أعلم أنك لم تحابينى يوما وأعلم أننى إن أخطأت التقدير أو زللت فأنت أخى الذى سوف ينصرنى ويعضدنى بالنصيحة وأنت أهل لها

فى الحقيقة لقد ألجمت لسانى فلا أعرف ماذا أقول غير ما قلت أنت أنى أدعو الله لى ولك وللمسلمين أن يرزقنا الإخلاص فى القول والعمل وأن يشرفنا ويمن علينا أن نكون من جنده وكفى بها عزة أن نكون من جند الله المفلحين
بارك الله فيك وفى أمثالك فأنا لا أستطيع مجاراتك فى حسن بيانك وبلاغتك فأنت فارس فى هذا الميدان لا نباريك فيه

أخى قلت فى تعليقك:
واجبي ان اعضد وأقوي أخوتي في الله في طاعاتهم وجهادهم بالكلمة والقلم ..
والا أين الحديث الشريف::
((المؤمن للمؤمن كالبنيان المرصوص , يشد بعضه بعضا))..؟؟
أخى الكريم
لطالما فعلت معى ومع غيرى أيدك الله ونصرك بنصر من عنده
تحياتي مرة أخرى لك ولمن مثلك.من العاملين الصادقين بإذن الله تعالى..

أختك فى الله

أنا حرة يقول...

أخى الفاضل محمد الجرايحى
بارك الله فيك ولك بمثل ما دعوت لى
نعم أخى كثيرون هم من يعارضون نهج هذا الرجل ولا يستبشرون به خيرا وأنا أتسائل مثلك من الذى يدعمه ويصر على وجوده رغم أنه يعادى الشعور العام للمصريين وأنا أقرأ آراء الناس فيه فى المنتديات والمواقع المختلفة وأرى تيارا قويا مناهضا له فنرجو أن يقترب موعد رحيله عن السلطة فهى بدونه سوف تكون أفضل بكثير
أشكرك أستاذى الفاضل ولك منى كل التحية والتقدير والإحترام

أنا حرة يقول...

إبنتى الحبيبة إسراء
أضحك أحيانا حين أقرأ تعليقاتك وأشعر أنك نسخة مصغرة منى .. دايما دمك محروق زيي من الناس ديه
آه والله بجد أنا زيك ساعات فى ناس مقدرش أتابعهم لمدة خمس دقائق وبعدين أبدأ فى الغضب فتقوم بناتى بتحويل القناة حتى أنهم يتحاشون أحيانا متابعة أناس معينين أمامى لأنهن يعلمن تماما أنهن لن يستمعن لأى كلمة لأننى سوف أقوم بالكلام والإعتراض طوال الوقت
لبعد الشر عنك حبيبتى من إرتفاع ضغط الدم متعك الله بدوام الصحة والعافية

كما قلت حبيبتى المادة غير مفعلة أصلا ومع هذا لا يطيقون وجودها فما بالك إن تم تفعيلها حقا ؟؟... الله المستعان
جعلك الله من المسلمات الصالحات العاملات على رفعة دين الله

أنا حرة يقول...

أخى الفاضل أبو مجاهد
أختى الحبيبة أحلام
وأنا سعدت بمروركما هنا
فقد أنارت هذه المدونة بمروركما وتعليقكما
بارك الله بكما وأعزكما آآمين

أنا حرة يقول...

الأخت الحبيبة الغالية ماجدة
أعلم حقا أن بيننا نقاط تشابه وتلاقى ربما أكثر مما تظنين ولقد قالها من قبل أخونا إبن الإيمان .. وإنه لمن دواعى سرورى وسعادتى حقا أن أشبهك .. فأنا فعلا أحبك كثيرا.. وكثيرا ما قلت لنفسى إن شاء الله فى أول زيارة لى لمدينة الأسكندرية سوف أعمل على رؤيتك فأنا أحب أن أتعرف عليك أكثر صدقينى هذه نيتى بينى وبين الله

أختى الكريمة أعلم أن أخى سواح لا يقصد الإساءة لشخصى وكما قلت مرارا أنا والله أرحب بالإختلاف فى الرأى فالبشر ليسوا نسخة واحدة وإنما أنا أغضب من طريقة الإختلاف نفسها .. لقد انقطع اخى سواح فترة عن التواصل معى وقلت لعلنى أغضبته من حيث لا أدرى فدخلت إلى مدونته لأعلق وألقى التحية وأنا لاأجد أى غضاضة فى تطييب خواطر إخوتى وأخواتى عملا بقول رسول الله وخيرهما الذى يبدأ بالسلام

(وصدقينى هذه هى طريقتى فى الحياة بعيدا عن عالم المدونات كثيرا ما أتحمل حدة البعض ممن أعرفهم ومنهم رجال ولكن أحب أن أواجه من يغضب منى وأتحمل تبعات المواجهة فى سبيل إزالة أى سوء تفاهم)

وقد جاء أخى سواح وشرفنى بالتواصل معه وصدقينى أنا لا أحب أن أخسر علاقتى بأحد من المسلمين ولكنه يعلق بحدة تؤذينى حقيقة جدا ولا أدرى لماذا
لقد إختلفت من قبل معك ومع أخى ماجد القاضى وأخيرا مع أخى نور الدين ولم يكن فى الحوار أى حدة وإنما تبادل وجهات النظر المختلفة دون التلميح الذى يشعرك انك مغيبة لا تعين ما يحدث حولك فما الداعى لهذا
هذا حقا ما أغضبنى وإن حاولت أن أكبح جماح غضبى بقدر ما أستطيع هذا كل شىء

أشكرك على رقة شعورك واهتمامك بالتقريب
بارك الله فيك وأعزك أختى الحبيبة

أنا حرة يقول...

أخى الكريم فاروق فهمى
شكرا على معاودة التعليق وصدقنى أسعد بمرورك كثيرا ويهمنى جدا ويشرفنى التواصل معك فلا تنقطع أبدا
لا أخى لم يكن هناك أى تعب أبدا بل سعدت بوجودى فى مدونتك القيمة
كل التقدير والتحية

وجع البنفسج يقول...

انا لا استطيع ان اعطي رأيي في شخص لا اعرفه .. ولكن سعيدة بتطرقك لموضوع مثل هذا .. فعلى مايبدو أن هذا الشخص لا يحب الاسلام ولا المسلمين .. والله اعلم ..

عموما احببت ان اسجل حضوري هنا ..

سواح في ملك الله- يقول...

اختنا الحرة
السلام عليكم
طبعا لستي بحاجة ان اقول لكي ان الله اعلم
انني اعتبرك اختا فاضلة حقا
واعلم جيدا ان لديكي علما من الله عليكي
به اتمني ان يكون لي بعضا منه
ولكني ايتها الحرة ادعوكي لنظر للصورة
من خارجها
لست اعمل بالسياسة ولااحب العمل بها
ولكني ادعي اني قارئ جيد لما يدور
حولنا وفي عالمنا
في الوقت الذي نتحاسب فيه من اخطا
ومن اصاب ومن قال ومن لم يقل
تجدين ان هناك من يتربص بمصر وشعبها من يريد تعطيل البلاد عن
مسيرتها ونحن ننشغل بامور قد تحل بعد ذلك
فقد ارسلت لحضرتك رابط
هلا قراتيه
,وهذا رابط اخر
http://www.alarab.com.qa/details.php?docId=184638&issueNo=1224&secId=15
انا يااختي الطيبة لم اقصد حدة
ولكن اقصد ان ننظر الي ابعد من ذلك
طلبت من حضرتك تعريفا واضحا للسلفية
حضرتك ممكن تقوليلي السلفية هي هي منهج يتبعه كل من يتمسك بعادات وتقاليد السلف الصالح
طيب لو جادلتك في الامر وقلت لكي ان مفهومي للسلفية يختلف عن ما يمكن ان تقوليه
اليسوا من قالوا لسيدنا ابراهيم
((وجدنا اباؤنا لها عابدون ))ينطبق
ايضا عليهم مفهوم السلفيون
فهم اتبعوا منهج اسلافهم
هنا ساجد الف واحد ممن يدعون السلفية
يهاجموني
عذرا ايتها الحرة
فانا اعتز باخوتك

ابن الإيمان يقول...


بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله:
السلام عليكم.:
أختي الكريمه الفاضله (الحره).:بارك الله بك وبزوجك وعائلتك الكريمه..أسأل الله تعالى ان يديم عليكم نعمه ظاهرة وباطنة, وان يهبكم حبا ومودة من عنده..
هذه دعوات في ظهر الغيب مني لكم..
من اكناف بيت المقدس الذي نحن بجواره ومع ذلك محرومون من تقبيل اعتابه..
هذه النقطه الاولى التي توجب علي توضيحها لحضرتك..
قلائل من يعرفون مكاني , ولقد رايتك اكثر من مره تعتقدين اني من غزه.., وبفعل المعارك مع الملاحده سابقا, كانت هويتي مجهولة.., ولكن توجب الان علي ان اصحح المعلومه لحضرتك..قبل ان تفاجئي بها من غيري..
نعم انا من اكناف بيت المقدس (من الضفه الغربيه.. المحتله) من ارض الرباط فك الله تعالى اسرها قريبا جدا..انه ولي ذلك والقادر عليه..
الامر الثاني الواجب علي بيانه.., (وانني خجل من كثرة دخولي وتعليقاتي الطويله)لكن الامر مهم ويجب بيانه.:
اختي الفاضله:
ليحفظ الله عقلك ولسانك الطاهر, انت كريمه وفاضله بإذن الله تعالى.., ووالله وانا اقول تلك الكلمات ما كنت اوجه الكلام اليك ولكن الى اي انسان يتخيل ان وقوفي الى جانبك (في الحق) , مداراة او تملقا, او فذلكة.., صحيح ظاهر الكلام الى حضرتك .., لكن واقعه موجه الى اي شخص يتخيل اننا نحن المسلمون المؤمنون (بإذن الله وفضله), ننافق بعضنا.., لا والله ولا نحتاج ذلك.., نحن نبحث عن رحمة الله وهي محرمة على المنافقين..
أختي الكريمه:
سامحينا على المداخلات الطويله.. مقامك عالي ومصان .., ولا يمكن ان نظن فيك الا الخير ..ذلك الفضل من الله تعالى يهبه لمن يشاء ويرده عمن يشاء..

تحياتي لزوجك الكريم..حفظكما الله تعالى ووفقكما لما يحبه ويرضاه..

آميين

اخوكم(من ارض الرباط)
من اكناف بيت المقدس..

ابن الايمان

أنا حرة يقول...

أخى الفاضل سواح
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أولا :لقد أجبتك أخى عن سؤالك حول معنى السلف الصالح وهو كل من يسير على نهج السلف الصالح فرددت لتقول لى (وجدنا أباؤنا لهاعابدون) ولأول وهلة نجد أنك نقلت الآية بشكل خاطىء .. كلمة أباؤنا مفعول به فهى يجب أن تكون آباءنا
فلآيه الصحيحة هى (قالوا وجدنا آباءنا لها عابدين)
ثانيا :لقد حددنا كلمة السلف بالسلف الصالح ولم نتركها على إطلاقها .. لأن هنا معنيان .. معنى لغوى وهو السلف بمعنى كل ما سلف أو ما مضى ... وهناك معنى إصطلاحى للكلمة وهو ما أصطلح عليه الناس .. فمثلا كلمة الصلاة فى اللغة هى الدعاء والمعنى الإصطلاحى لها هى الصلاة التى نؤديها بحركات مخصوصة من ركوع وسجود فى أوقات مخصوصة
وعلى هذا فالمعنى الاصطلاحى
للسلف الصالحُ هُم عُلماءُ الإسلامِ الذين كانوا في القرون الثلاثة الخيرية الأولى الذين قصدهم رسول الله صلى الله عليه وسلم بقوله :[ خير القرون قرني ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم وكذلك يفهم مدح هؤلاء العلماء الذين كانوا في القرون الأولى الفاضلة من قوله تعالى:{ والسابقون الأولون من المهاجرين والأنصار والذين اتبعوهم بإحسان رضي الله عنهم ورضوا عنه}.سورة التوبة
هذا هو المعنى أما إذا أردنا المراء فما أسهله ونستطيع أن نمارى فى المعنى ساعات طوال ولكن الرسول (صلى الله عليه وسلم نهانا عنه وقال(أنا زعيم ببيت فى ربض الجنة لمن ترك المراء وإن كان محقا) أو كما قال صلى الله عليه وسلم
أما المسلم فغايته الوصول إلى الحق وليس المراء فيه
أما بالنسبة للرابط فقد اطلعت عليه ولم أفهم ما علاقته بما نتكلم فيه ؟؟
هل تقصد اننا مستهدفون؟؟ هذه من المسلمات التى نعرفها جميعا بالطبع نحن مستهدفون وهذه البديهيات لم أغفل عنها ولهذا يجب أن نكون أقوياء بإعتصامنا بحبل الله والتمسك بثوابت ديننا ومحاربة من يحاول الطعن فيها حتى نثبت أمام أعداءنا وهذا ما أدعو إليه وأطالب باستبعاد العناصر السيئة من القيادات حتى لا تفت فى عضدنا وتزيدنا ضعفا على ضعف
أرجو أن أكون قد أوضحت رؤيتى

أنا حرة يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
أنا حرة يقول...

وجع البنفسج
اهلا أختى الفاضلة
سعيدة بمرورك وتعليقك دائما
بارك الله فيك وأعزك

أنا حرة يقول...

أخى الكريم ابن الإيمان
على الرحب والسعة .. أنت مرحب بك فى كل وقت أخى الكريم تعليقاتك الراقية المحترمة محل ترحيب دائم
أما من يظن الأخوة والمؤازرة فى الله من قبيل النفاق والمحاباه فهذا شانه والله سبحانه مطلع على النوايا وسوف يجازى كلٌ على ما أسر وأعلن فنسأل الله الإخلاص فى السر والعلن
أخى الكريم بارك الله فيك على الدعوات الصالحات ولك بمثلها وأكثر بفضل الله تعالى
أخى فك الله أسر بيت المقدس وأكنافه الطاهرة المباركة وفك الله أسر المسلمين المستضعفين فى كل مكان وأيدهم بنصر من عنده ورزقنا وجميع المسلمين الصلاة فى بيت المقدس المحرر بإذن الله

سواح في ملك الله- يقول...

ان كان هذا ظنك
فالله اعلم بما في الصدور
ولست والحمد لله منتفعا من احد حتي انافقه
ولكن قلت قناعاتي
وشكرا

faroukfahmy58 يقول...

عذرا اختى الكريمةة
ما قصدته فى الرجوع الى مدومتى ان تتكرمى بقراءةردى على تعليقك الكريم فى مدونتى، بشأن الغلطات اللغوية، فقد كتبت رداارجو ان لاأكون قد أخطأت فيه مرة أخرى فى توضبح يلزمه التوضيح والتصحيح مع تكرار شكرى وامتنانى.
وبالمناسبة اعجبنى بشدة تحاورك وتداورك المفيد مع الاخوة الافاضل الذى كان فى مضمونه واقعيا ومنطقيا أضاف الى علمى المحدود الكثير والكثير فى امور الدنيا والدين فقد صدقت فى حرية الكلمة وامانة الرأى

مطمئن بالإيمان يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أختى الكريمة
بارك الله فيك

قرأت الموضوع وقرأت التعليقات فما تركتم شيئ حتى أعلق به سامحكم الله

شيئ بسيط وهو لماذا مازال الجمل فى منصبه حتى الان ؟

هو أنه لا أحد من متظاهرى التحرير أو من الثوار يهتم لما يقال عن الدين فالمال أهم ومحاكمة مبارك أهم لا يهم من أساء الأدب مع المسلمين بل ومع الله
أولا يعلم هؤلاء أنه
(إن تنصروا الله ينصركم ) (وما النصر إلا من عند الله )

فليحذروا أن يجعلوا الله ودينه أخر قضاياهم وأخر ما يتحركون له وأخر ما يغضبون له

تحياتى أختى الكريمة وإن شاء الله المرة الجاية هاجى بدرى شوية

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
 

أنا حرة يقول...

أخى فاروق فهمى
أعتذر عن تأخرى فى الرد
سوف أعود لمدونتك لقراءة الرد إن شاء الله
تحياتى

أنا حرة يقول...

أخى الكريم مطمئن
سعيدة بتعليقك و أتمنى دائما أن تأتى مبكرا وتضيف إلى الموضوع رأيك الكريم كباقى الأخوة والأخوات الأفاضل الذين نسعد بوجودهم ومشاركاتهم
دمت بخير

أنا حرة يقول...

أخى الكريم سواح
ما هو ظنى الذى تقصده؟؟
ومن هنا إتهمك أو اتهم غيرك بالنفاق
وما حاجتنا إلى النفاق وغيره فى صلة لا يحتاج أحدنا فيها إلى الآخر إلا بالمعروف والنصيحة لله
لم ترد كلمة النفاق هنا إلا فى تعليق أخونا إبن الإيمان وهو ينفيها عن نفسه ولم ينسبها لأحد من المعلقين فلماذا ألصقت الكلمة بنفسك ولم ينعتك أحد بها ؟؟؟؟
أخى أرجوك لا تضع على لسانى ما لم أقل !!
وكما قلت الله مطلع على النوايا وهو يجزى بها
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا حرة يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
faroukfahmy58 يقول...

كل ربيع وسيادتك طيبة وبخير

الاحلام يقول...

المعارضه لاى نظام شىء والمعارضه لله سبحانه وتعالى شىء اخر فبهذا يكن الانسان خسر الدنيا والاخره
سيظل الاسلام باذن الله يحارب هؤلاء الناس وبالتاكيد يؤجل الله عقابه لهم لشىء ما فى نفسه فهذه حكمه لا يعلمها الا الله
المهم ان يكون الاسلام فوق الجميع وتظل كلمه الله هى العليا دائما
دمتى بكل خير وشكرا على هذه الكلمات التى حقا شدتنى بقوه تقبلى تحياتى الاحــلام

faroukfahmy58 يقول...

اختى الكريمة
انا عارف ان دمى ثقيل ومتعب
ادعوك مرة ثالثة لزبارة مدونتى فقد سجلت ردا ارجو ان يصادف محلك

ابن الإيمان يقول...


بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله:
السلام عليكم..
وأنا اعجبني حواركما هناك فادليت بدلوي..
ارجو ان يكون ما قدمت مفيدا..
شكرا للاخت الحره وللاستاذ فاروق..

اخوكم
ابن الايمان

أنا حرة يقول...

أخى فاروق
وكل ربيع وأنت بخير
لا يا أخى الفاضل دمك مش تقيل ولا حاجة
على العموم لقد قمت بالرد فى مدونتك وأرجو ألا يكون دمى أنا اللى تقيل
شكرا جزيلا

أنا حرة يقول...

أخى الكريم إبن الإيمان
أشكرك جدا على إهتمامك بتقديم ما عندك من معلومات نفع الله بك وجعله فى ميزان حسناتك
لقد قمت بالرد على ما تفضلت به هناك عند أخينا فاروق فأرجو المرور هناك وإبداء الرأى لو سمحت
بارك الله فيك

الطائر الحزين يقول...

فأما الزبد فيذهب جفاء

الاحلام يقول...

دائما نحتاج الى راى اصدقائنا لاننا نكون فى حيره فهل من صديقه تنير لنا الطريق
اتمنى ان تكونى بخير تقبلى تحياتى الاحــــــــــــــلام

أنا حرة يقول...

الطائر الحزين
السلام عليكم
صدقت أخى بارك الله فيك

أنا حرة يقول...

الأحلام
أنا بخير والحمد لله .. شكرا أخى على السؤال
نسأل الله أن ينير قلبك وبصيرتك .. وأن يجعل لك نورا وفرقانا يارب

ابراهيم رزق يقول...

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

اولا تشرفت بزيارتك فى مدونتك الجميلة و اتمنى ان تتكرر

انا واحد ممن لا يعجبهم يحى الجمل لكن يحى الجمل موقفه واضح قبل الثورة و بعده هو من الذين تقدرى بسهولة ان تححددى فكره دون تتبع او رصد مقالات
الخوف ممن لا تستطيعى تحديد موقفه مرة فى اقصى اليمين و مرة فى اقصى الشمال و مرة مختفى لكن المؤكد حين يظهر يكون ممتطى الموجة العالية

تحياتى و تقديرى

أنا حرة يقول...

أخى الفاضل إبراهيم رزق
أهلا بك وسهلا
بل أنا من تشرفت بزيارتك وتعليقك
يحى الجمل لم نعلم عنه الكثير قبل توليه المنصب إلا أنه الفقيه القانونى!!!!
ثم فوجئنا بأن الفقيه لا يفقه أدب التحدث عن ربه !!! فياله من فقيه!!
أما عن موقفه الواضح.. فلئن كان موقفه الواضح هذا بهذه الوضاعة والخزى فياله من وضوح مخزى
أما من ينتقلون من أقصى اليمين إلى أقصى الشمال ويتلونون مع الأحداث فإن موقفهم واضح أيضا .. إنه موقف المنافقين الذى لا يخفى على كل ذى بصر وبصيرة جعلنا الله وإياكم منهم
تحياتى

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...