محمد رسول الله

الخميس، 5 مايو، 2011

أمنا الغولة .. وعينها الحمراء




أحب  المساجد كلها ... ولكن  لهذا المسجد مكانه الخاص فى قلبى
مسجد النور ....  الذى نوّر حياتى 
كنت أرى قبابه الخضراء المميزة من شرفة منزلى .. وكان هو أول عهدى بالتعلق بالمساجد
فيه تعلمت تجويد القرآن 
ومن  المعهد التابع له  حصلت على  الإجازة فى الدعوة الإسلامية
لقد إعتلى منبر هذا المسجد علماء أجلاء هم نجوم ساطعة فى عالم الدعوة على رأسهم الدكتور عبد الحليم محمود والشيخ سيد سابق والشيخ محمد الغزالى ... بالإضافة إلى موقعه الحيوى والذى يثير المخاوف منه ومن رواده فهو فى الجهة المقابلة للكاتدرائية المرقسية بالعباسية  معقل كبير الكنيسة والتى يلقى فيها عظته الأسبوعية ولهذا فهو دائما محاط بقوات الأمن وعرباتهم الثقيلة 
 والآن أتابع الجدل الدائر بشأنه على صفحات الجرائد والقنوات الفضائية ... واتهام السلفيين بالإستيلاء عليه بالقوة .. وكل هذا محض كذب وافتراء 

باختصار شديد .. مسجد النور تابع لجمعية (الهداية الإسلامية) التى يرأسها المجاهد الكبير الشيخ حافظ سلامة والذى شرع فى الحصول على قطعة الأرض اللازمة لبناء المسجد وملحقاته تبرعا من محافظة القاهرة .. ثم قام بجمع التبرعات لبناء المسجد وملحقاته ... ولكن تم الإستيلاء عليه من وزرارة الأوقاف 

وفى الفيديو المصاحب يرد الشيخ على الأكاذيب ويوضح الحقائق التى تبرىء ساحته وساحة السلفيين من البلطجة المنسوبة إليهم بكذب الجرائد و القنوات الفضائية المدفوعة بسطوة المال و قوة الحقد الكامن فى النفوس على الإسلام لتشويه صورته وصورة من ينتسب إليه ...

حتى وصل الأمر بمذيعة قناة المحور (ريهام السهيلى) أن تجلس حاسرة الرأس ووجهها ملطخ بالمساحيق والألوان وتقوم بتوجيه رجل فى قيمة وقامة الشيخ حافظ سلامة وإعطاءه المواعظ  فى قول الحق عند سلطان جائر ونسيت أن الشيخ جاهد بالكلمة وبالنفس وكانت هى لاتزال فى حضن ماما تمص أصبعها ولهذا إستحق الشيخ لقب (شيخ المجاهدين)  .. ومن أكثر من شىء ذكر به




مايهمنى هنا أن أسأل ما علاقة أمنا الغولة بموضوع مسجد النور وما يثار حوله؟؟؟

لماذا تذهب أمنا الغوله لزيارة وزير الأوقاف فى مكتبه لتبلغه (إنزعاج) ماما أمريكا وخوفها أن يعود المسجد لحضن مالكه الأصلى 
نعلم أن المساجد لله وليست ملكيتها لأحد .. ولكن حسب بنود الإتفاق من حق الشيخ حافظ سلامة أن يختار خطباء المسجد بالتنسيق مع وزارة الأوقاف .. ولكن الوزارة استأثرت بالمنبر ولا تريد لأحد من شيوخ السلفية إعتلاءه .. وهذا ما أثار حفيظة البعض بعد خطبة واحدة للشيخ محمد حسان ومن بعده الشيخ عمر عبد العزيز  .. فقد كان الإقبال كبير .. والإزدحام شديد خارج حدود المسجد  مما أثار المخاوف  أن يعود المسجد إلى سابق عهده وقوة تأثيره 

ذهبت أمنا الغولة لوزير الأوقاف لكلى تريه (العين الحمرا) وتبلغه إنزعاج ماما أمريكا هنـــــــــــــــــــــــــاك !!!
واهتمامها الشديد بما يحدث هنـــــــــــــــــــــــا !!!!!  فى أحد مساجد مصر  
لقد عانى الإسلاميون من الإقصاء والتجاهل طوال سنين أبرزها الحكم البائد حتى أن الشيخ حافظ سلامة حصل على حكم قضائى باستعادة المسجد فى أوائل الثمانينات ولم يستطع تنفيذ الحكم فى عهد حسنى مبارك ... 
والآن تريد أمنا الغولة الوقوف فى وجه أحكام القضاء 
وتريد فرض سيطرتها على بيوت الله .. وفى ديار الإسلام
هذه الثورة قامت لتطيح بالطواغيت
وعلى رأسهم الطاغوت الأكبر ماما أمريكا
وكذلك أمنا الغولة سفيرة الطاغوت الأكبر 
فلتلزمى حدك .. ولتغمضى عينك الحمراء 
فهى لم ولن تخيفنا

وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ 








هناك 17 تعليقًا:

محمد الجرايحى يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الإسلام سيدتى هو الحق ..ولذلك تجدينه محارب دائماً من أهل الباطل ، والحق منتصر لاجدال...
وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ

وأشكرلك هذه النبذة الطيبة عن هذا المسجد الطيب ، مسجد النور،جعله الله منارة تهدى الحيارى وتغيظ الحاقدين
اللهم آمين

نور الدين يقول...

السلام عليكم ورحمة الله
اعلمى اختنا الكريمة أن هذه الامة بينها وبين المسجد رابطة حياة .. نعم حياة بكل ماتحملها الكلمة من معانى فما نهضت أمتنا إلا بعودة المساجد لتفريخ الأسود والعلماء من لدن نبينا المعظم وحتى عهدنا هذا والمساجد لازالت هى عامود الإسلام الذى يحمل سقفه
ولم يسعفنى حظى بالصلاة بمسجد النور يوماً رغم أنى اقتربت منه كثيراً فقد مرت عليّه أعوام كثيرة كنت لا أصلى الجمعة إلا بمسجد(التوحيد) بغمرة تعرفينه ولاشك بما أنك من أهل هذه المنطقة حيث كنت أحضر للشيخ فوزى السعيد والدكتور جمال عبد الهادى والشيخ نشأت إبراهيم وغيره من العلماء الاجلاء
والحق أقول لك إن قادة الكنيسة ورأسها يدفعون وطننا نحو الهاوية لله الامر اللهم كيدهم فى نحورهم
ولكن علينا أن نتمسك بواحد من أهم ثوابتنا وهى تحرير الأسرى وكاميليا وأخواتها أسيرات لدى كاهن الكنيسة الأكبر لكن علينا أيضاً أن نكون عقلاء ولانمدهم بالحجة أمام العالم باننا نضطهدهم أو نضيق عليهم أو أننا نبحث عن حقنا بالارهاب
ولو كان هذا الدجال رأس الكنيسة صادقاً فى زعمه بأن كاميليا لازالت على النصرانية فلماذا لم يخرجها للعلن
أما عن مبعوثة الشيطان الأكبر أمريكا فهذا دأبهم فهم مرتعبون من تقدم الإسلام لقيادة الأمة ولكن هيهات هيهات فإن الله بالغ أمره ولو كره الكافرون
...
تحياتى لك أيتها الحرة النبيلة
أخوكِ

سواح في ملك الله- يقول...

اختنا الحرة
انا عارف انك هتزعلي من كلامي
بس لازم اقوله وامري لله

بصي ياستي
لااحد يشكك في وطنية الشيخ حافظ سلامة
ولابطولته بس ده مش موضوعنا

ثانيا افتكر انك ا تعلمتي التجويد
واخذتي الاجازة منه وهو تابع لوزارة الاوقاف
والشيخ عبد الحليم محمود والشيخ الغزالي
كانوا يعتلون منبره وهو ايضا تابع للاوقاف
عايز اوصللك ان لو كل جمعية واحد بني مسجد
في منطقة ما حط خطيب المسجد بمزاجه
ايا كان علمه
ستصبح خطبة الجمعة خاضعة للسان من يستولي ومصلحته ولن يكون الخطاب الاسلامي
موحد

وهتلاقي مشاجرات بين الخطباء
ده عايز يخطب الجمعة دي
وده عايز يخطب في نفس المكان وقد يتحول
يوم الجمعة الي مشاجرة بين الخطباء
ثانيا بمناسبة الكاتدرائية
اكيد ايتها الاخت الحرة انكي تعلمين
ان المسجد الاقصي لايبعد عن كنيسة القيامة سوي ب200 متر فقط
وهذا من قديم الزمان وقد راي ذلك
الامير عمر بن الخطاب بام عينه بل وسلم
مفاتيح الكنيسة الي كاهن الكنيسة وقتها واعطاهم عهدامكتوبا
ثالثا
قد انتقد سلفي
وليس معني ذلك اني انتقد الاسلام
انهم اختي لايحتكرون الاسلام ولايحتكرون الحقيقة
هناك حديثا صحيحا لم اتذكر نصه الان
ولكن معناه كما فهمته
تتفرق امتي الي 73 شيعا كلهم في النار الا واحدة
ماادراكي اني انا او انتي من هذه الواحدة
تحيتي

أنا حرة يقول...

اخى محمد
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
صدقت أخى الكريم


الإسلام سيدتى هو الحق ..ولذلك تجدينه محارب دائماً من أهل الباطل ، والحق منتصر لاجدال...
وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ

نعم فالعزة لله ولرسوله والمؤمنين دائما أبدا
تحياتى أخى الكريم

أنا حرة يقول...

أخى نور الدين
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
لاشك فى مكانهة المسجد فى الإسلام ولهذا أفرد له الشيخ محمد الغزالى فصلا كاملا فى كتابه القيم (فقه السيرة) تحت عنوان (أسس البناء للمجتمع الجديد) فكان أول فصل هو المسجد ودوره فى بناء نفوس الصحابة ولاشك أن تراجع دور المسجد فى نفوس المسلمين بفعل حكامنا المتآمرين على دين الله كان له بالغ الأثر فى تراجع دور المسلمين وهذا ما يعيه أعداءنا جيدا .. نسأل الله أن تعود المساجد عامرة برجالها ونساءها المسلمين

أما عن دور الكنيسة فى دفع وطننا إلى الهاوية وقانا الله منها فهو واضح جلى وأول شىء نريده الآن هو كسر عناد هذا الشنودة وإرغامه على إظهار كاميليا كرمز لكل المحتجزات حتى يعلم أن عناده وركوب رأسه الصلب لا مكان له الآن وقد ذهب كل من كان يستقوى بهم
حقا ما قلته أخى وهذا رأيى الذى أردده فلو كانت على نصرانيتها أو أن حياتها تسير بشكل طبيعى فلماذا هذا الغموض الذى يحيطونها به؟؟؟
أرى أن الأخوة المتظاهرين لم يتعدوا حدودهم فى شىء وإن كنت تقصد إعتصامهم عند الكاتدرائية فهو من باب زرع الرعب فى نفوسهم وأرى أن المسلمين لم يتعرضوا لأحد منهم بسوء
نعم أخى أعرف مسجد التوحيد وشرفت بزيارته .. نسأل الله أن يديم علينا نعمة المساجد وتدعيم دورها
تحياتى أخى الكريم

أم هريرة (lolocat) يقول...

السلام عليكم اختاه

احياناعندما يمتلىء قلبى بالغيظ
وعقلى بالأفكار لا أجد كلمات استطيع بها التعبير عن ذاتى وتصيبنى (( سكتة كلامية ))


اكتفى ان اقول اننى معك فى كل حرف وكلمة وحسبنا الله ونعم الوكيل


واشكر الاستاذ محمد والاخ نور الدين على تعليقهاتهم الطيبة فلقد قالوا ما يدور ببالى ايضا خاصة موضوع اخواتنا الاسرى


مشكورة اختى على حماسك الطيب ربى يحفظك دائما ويحميك يارب

جزاك الله خيرا
دمت بكل امان وسلام

أنا حرة يقول...

أخى سواح
والله أنا مش ح أزعل طالما نتناقش بدون إتهامات ده أولا
أنا عارفة رأيك فى الموضوع ده
وأنا متفقة معك إنى تعلمت التجويد والدعوة فى هذا المسجد تحت إشراف وزارة الأوقاف .. وهذا من فضل الله .. ولا أريد هنا أن أتحدث عن سلبيات كانت تزعجنى أثناء الدراسة ثم العمل فى الدعوة داخل المساجد (تحت إشراف وزارة الأوقاف)
لكن ياأخى أنت كالعادة تنظر للموضوع من جانب واحد وتلقى اللوم على من يقوم برد الفعل وتترك من قام بالفعل أولا
وزارة الأوقاف هى من استولت على المسجد ومنعت باقى المشايخ من إعتلاء المنبر حتى لو كانوا مؤهلين لذلك وقصروه على شيوخ الأزهر ومنهم أصحاب الفضيلة من العلماء الذين ذكرتهم .. يعنى هم من يريدون احتكار العلم وقصره على الأزهريين رغم مكانتهم ومنع الآخرين بتعسف وهذا ليس من الإسلام فى شىء.. كما أن مطلب الشيخ حافظ سلامة ليس إقصاء العلماء الآخرين التابعين لوزارة الأوقاف ولكنه يريد إفساح المجال لغيرهم من المشايخ الأفاضل أمثال محمد حسان وعمر بن عبد العزيز.. بل أنه صرح بأنه لن يتعرض لإمام المسجد الشيخ أحمد تركى وسيتركه فى منصبه ويشترك مع باقى العلماء فى الخطابة .. وهذا ما أراه موافقا لروح ديننا .. أن يشترك كل مؤهل فى تزكية نفوس المسلمين
أما موضوع الفرق هذا .. أنت دائما تحب الدخول فى متاهات ليست فى موضوعنا وتتعبنى معاك :):) لكن معلهش

أولا أنا أرجوأن أكون بإذن الله من هذه الفرقة الناجية وكذلك كل الجماعات الإسلامية على اختلاف مسمياتها من إخوان وسلفيين طالما لم نختلف على ثوابت ديننا وما هو معلوم من الدين بالضرورة فنحن بإذن الله على الحق وهو سنة النبى وصحابته الأطهار أما الإختلاف (وليس) الخلاف فى بعض الفروع فلا يبعدنا عن الفرقة الناجية بإذن الله
تحياتى أخى الكريم

أنا حرة يقول...

أختى الحبيبة أم هريرة
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
بعد الشر عليك غاليتى من السكتة الكلامية
أطلق الله لسانك بالحق وسدده بقوة البيان وسحر الكلام بما يرضى الله ويخرس أعداءه آآمين
وربنا يحفظك ويحميك أنت كمان يارب ولا يحرمنى من تأييد أخوتى وأخواتى فى الله
دمت بكل خير

faroukfahmy58 يقول...

اختنا الحرة نسأل الله ان تعود اماكن العبادة عامرة بالمسلمين
اللى فارسنى حقا موضوع كاميليا فلماذا هذا الغموض فى شأن كاميلياواخواتهامن الاسرى
تعددت المقابلات مع الشنودة من مختلف وسائل الاعلام مقروءة او مسموعة ولم نر احدا يوجه للشنوده سؤالا صريحا فى هذا الشأن هل اصبحت الكنائس دولة داخل دويلات الله يرحمك ياسادات وموقفك المشهود مع الشنودة
هل هو تجاهل مقصود لاشعال نار الفتنه والنفخ فى نار المظاهرات
وهناك قاعدة تقول انه اذا اختفت الحقيقة ظهرت الاشاعات شكرا على تنويرك لنا بهذا المقال الرشيد

ابن الإيمان يقول...


بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله:
السلام عليكم..:
سامحك الله اختنا الحره..
كيف تضعين هذه الصوره المفزعه للاطفال..
ممكن يتخيلوها بقرون ..وراء هذه النظره من عين صغيره حمراء..
حقيقة موقف امنا الغوله(البعيده)..مقيت ومقزز ..ويثير الحنق في النفس الابيه..
هل هي وصيه علينا هذه الحمقاء ورئيسها الذي تمثله..!!!
كيف تجرؤ على التدخل بشؤون العباد والبلاد الداخليه الخاصه..؟؟!!


ولكنه الرعب المكبوت من كل ما هو اسلامي حقيقي..

جزاك الله خيرا على مقالتك هذه وتنبيهاتك المهمه..

ابن الايمان

ابراهيم رزق يقول...

اختى الفاضلة

اولا اشكرك على تذكيرى بالشيخ عبد الحليم محمود امام المعتدلين
سعيد بتعلقك بمسجد النور و ذكرك فضله عليكى
اشهد ان الشيخ حافظ سلامة من المجاهدين و كثيرا ما شاهدته فى التحرير لكن لتنفيذ القانون قواعد يجب ان يتبعها الجميع
ارفض تدخل امنا الغولة و لا شأن لها بنا لكن تنظيم من يعتلى المنابر يجب ان يخضع لقانون و تنظيم حتى لا نفاجىء يوم بامنا الغولة او مندوب عنها يعتلى المنبر
نقطة اخرى اخشى اختى العزيزة ان يصير لنا كهنوت فى الاسلام
لان كل شخص يؤخذ منه و يرد عليه الا ساكن هذا القبر و هو سيدنا محمد صلى الله عليه و سلم
و اخطا عمر و صدقت هذه المراة
تحياتى و ارجو الا تغضبى من كلماتى و الا يفسد الخلاف فى وجهات النظر الود
مرة اخرى تحياتى و تقديرى

ماجد القاضي يقول...

السلام عليكم أختي الحرة..

أولا: جزاك الله خيرا على محاولاتك المستمرة بكشف الحقائق التي ما فتئ الإعلام يغش في عرضها.. لا أقول أن ما يحدث من السلفيين من اجتهادات يشترط لأن يكون صوابا دائما، لكن على الأقل من حقهم ألا تقلب الحقائق بحقهم وتنشر الأكاذيب عنهم...!!!

ثانيا: احترت في البداية من تركيز الإعلام (المغرض) في الفترة الأخيرة على ملاحقة السلفيين بأكاذيبه.. فإما أنه يعتقد أنهم الحلقة الأضعف نسبة إلى الإخوان وإما أنه انتبه إلى قوتهم التي لا يستهان بها في الشارع (خاصة بعد لهجة التقارب بينهم وبين الإخوان ونزع بعض فئاتهم إلى الدخول بجدية إلى العمل السياسي)!!!

أعتقد أن السبب الثاني أوقع وأكثر منطقية.. لكني لا أنكر (في ظني) أنهم يستقون على السلفية أكثر بسبب وجود أحداث سابقة ساعدتهم على (متشددة في بعض القضايا.. أو على الأقل لا تلقى قبولا مجتمعيا واسعا)..!!!

عامة من نعم الله أن لهم فضائيات يتحدثون من خلالها.. (وهو ما لم يتوفر للإخوان حتى الآن).. فأرجو أن تقوم هذه الفضائيات ببعض الموازنة في مقابل الحرب الإعلامية غير الشريفة ضدهم...

معلش شوية فضفضة حول هذه القضية.

تحياتي وتقديري أختي الكريمة.

أنا حرة يقول...

أخى الفاضل أستاذ فاروق فهمى
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أدعو الله مثلك أن تعود المساجد عامرة بالركع السجود آآآمين
أما بالنسبة لموضوع كاميليا أنا أرى والله أعلم أن هذا العناد والتجاهل غايته جر المسلمين إلى الغضب والتصرف بعنف ثم يقومون بترديد الإسطوانة المشروخة عن أنهم مضطهدين
وأرى الآن بعض التصرفات الإستفزازية منهم مثل حادثى إغتصاب لطفلتين مسلمتين إحداهما 3 سنوات فى (الزاوية الحمراء)والأخرة 12 سنة بالأسكندرية وأرى أن إختيار المنطقتين لم يكن إعتباطا .. فالزاوية الحمرا شهدت فتنة رهيبة من قبل .. كما لا يخفى نفوذ السلفيين والإخوان فى الأسكندرية
والحقيقة أن المشايخ يقومون بدور مسؤول فى (لم المواضيع)ولكن إلى متى يستطيعون كبح جماح الغاضبين من هذا الإستفزاز الممنهج والمستمر
نسال الله العفو والعافية

أنا حرة يقول...

أخى الكريم بن الإيمان
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
سمعت مرة مقوله بأن العين هى مرآة الروح
وأنا مقتنعة بأن للعيون لغة خاصة .. فقد يتحدث إليك شخص ما بحديث وترى فى عيونه تكذيب لما يقول أو العكس
وقد وجدت فى هذه الصورة مايدل على قبح روح هذه المرأة وما تعمل من أجله .. لم يكن الغرب يوما وعلى رأسه أمريكا اليوم ممن يرغبون فى مصلحتنا أو تأمين أحوالنا .. إن نحن إلا وسائل لغاياتهم فما أن ينتهى دور أحدهم فى خدمة مصالح أمريكا حتى يرمى به فى المهملات .. وما تخليهم عن أعوانهم بمنتهى السهولة والنذاله كشاه إيران وغيره إلا شاهدا على سياستهم التى تفتقر إلى أبسط قواعد الأخلاق والقيم
نسأل الله أن يعيننا عليهم فنكسر شوكتهم ونذيقهم ما أذاقوا شعوبنا فى كل مكان من إذلال وامتهان ..اللهم آآآمين
تحياتى لك أخى الفاضل

أنا حرة يقول...

أخى الفاضل
أستاذ إبراهيم رزق
أولا أهلا بك وسهلا فى كل وقت
أخى أرحب هنا بكل الأراء ولا أغضب من الإختلاف فى الرأى ما يغضبنى حقا هو أسلوب النقاش أما الإختلاف نفسه فلا يغضبنى أبدا
ولا أتوقع أبدا أن أطرح موضوع ويثنى عليه كل من يقرأه فهذا غير واقعى .. لابد من وجود من يخالفنى الرأى وهذا لا بأس منه أبدا
أتفق معك أن للقوانين أسلوب للتنفيذ والحقيقة ما أعلمه أن الشيوخ الأفاضل ذهبوا لإستأذان وزير الأوقاف قبل أن يعتلى الشيخ محمد حسان المنبر وقد وافق الوزير وأثنى على الشيخ .. وما أرجحه أن نجاح الشيخ محمد حسان والشيخ عمرعبد العزيز ربما أثار مخاوف الشيخ أحمد تركى إمام المسجد فبدأ فى مضايقة المشايخ .. هذا الرأى أستقيه من مواجهة حدثت بين الشيخين حافظ سلامة وعمر عبد العزيز من طرف والشيخ أحد تركى من طرف وللأمانة كان موقف أحمد تركى ضعيف أمام الشيخين خاصة أنهما نعتاه بالكذب ولم يستطع الصمود أمامهما وكما يقال (إن لصاحب الحق مقالا)
لا أدعى راضية أن يحدث هذا بين المشايخ وكان الأولى بهم أن يربأوا بأنفسهم عن هذا .. ولكن ما حيلة من يملك حكما قضائيا لسنوات ولا يستطيع تنفيذه ثم يتهم كذبا بالبلطجة والتعدى .. الأولى أن يحترم القانون بإعطاء كل ذى حق حقه
أنا هنا لا أدافع عن أحد ضد أحد .. أشهد الله أننى أحبهم جميعا وأجلهم من علماء ومشايخ مسلمين أسأل الله أن يؤلف بين قلوبهم ويحفظهم من كل سوء
أما أمنا الغولة؟؟؟ حرام عليك عايز مندوب عنها يعتلى منابرنا .. أعوذ بالله :)
ليس عندنا كهنوت يا أخى وكل يؤخذ منه ويرد عليه إلا المعصوم ولكن الوقوف بجانب فريق نرى أنه أحق ليس معناه أنه معصوم من الخطأ .. فقد أبرز الشيخ حافظ مستنداته القانونية التى تثبت حقه ولهذا نؤيده
تحياتى لك أخى الكريم

أنا حرة يقول...

أخى الكريم أستاذ ماجد
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أنا أيضا أوافقك أن السلفيين ليس شرطا أن يوافقوا الصواب فى كل إجتهاداتهم
ولكننى أميل مثلك للظن بأن هذه الحرب ضدهم مبنية على الخوف منهم
ربما لأنهم أكثر تشددا وتمسكا بأرائهم المبنية على القرآن والسنة .. هم ليسوا بمرونة الإخوان وأنا أوافقهم على هذا
الشيخ عبد المنعم الشحات المتحدث الرسمى باسمهم أراه رجل مثقف وواعى وسمح الوجه وهادىء فى حواره وقد أجاب من قبل على المدعو عمرو أديب حين سأله أنكم تكفرون النصارى فأجاب (لا أحب أن أخرج على الفضائيات لأقول هذا ولكن لو سألنى أحدهم مثلك فأقول نعم لأن قرآنى يقول هذا.. هل المطلوب أن أحذف آيات الله حتى لا أغضب النصارى ؟؟ ولكن كونهم كفارا كما يكفروننا هم ايضا لاينفى أن نقسط إليهم كما أمرنا القرآن أيضا طالما لا يحاربوننا فى الدين) هذا معنى ما قاله ولم أنقله حرفيا ..وقد رأيت من يجيب من قبل على نفس السؤال الذى لا يضمر صاحبه حسن النية أبدا .. سمعت إجابات مثل أنهم أهل كتاب وأصحاب دين سماوى!!
هذه محاباه فى غير محلهاأبدا
هم يخافون منهم لأنهم يسيرون على خطى السلف حذو النعل بالنعل
نسأل الله أن ينصر الإسلام والمسلمين على أعداء الدين

غير معرف يقول...

http://site.ru - [url=http://site.ru]site1[/url] site
site2

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...