محمد رسول الله

السبت، 18 سبتمبر، 2010

إقرأ كتابك

إقرأ كتابك .....قبل أن تدافع عنه



كنت أتصفح جريدة الأهرام - ونادرا ما أفعل- فلفت نظرى واستفزنى بشدة مقال بعنوان (حتى لا تتبخر التلاوة) كتبها كاتب قد تبخر عقله و فهمه فلم بيق منه شيئا، المقال  على الرابط التالى:


المقال كتبه كاتب يدافع عن القرآن الكريم ضد القس الحاقد (تيرى جونز)  وليته مافعل فقد أساء من حيث أراد الإحسان ،و المشكلة أن هذا الكلام المشوش منشور فى جريدة يقرأها الكثير من العوام فتؤثر عليهم وتشكل أفكارهم، وإليك ما يقول 
الكاتب وأنا أقتبس منه
بدأ الكاتب مقاله بنصوص وردت فى كتب النصارى ونعت القسيسين بأنهم لايستكبرون يقول الكاتب:


ثم أرقب الأحداث بعين فاحصة قدر جهدي‏,‏ فأري شخصا مضطرب المنطق ـ نعتوه بالقس والقسيسون والرهبان منه براء‏'‏ وهم قوم لا يستكبرون‏'‏ ـ إنتهى


أقول :هذه الكلمات الطاهرة: (ذلك بأن منهم قسيسين ورهبانا وأنهم لايستكبرون) والتى وردت فى الآية الكريمة رقم 82 من سورة المائدة وتتبعها الآية القائلة:
(وإذا سمعوا مآأُنزل إلى الرسول ترى أعينهم تفيض من الدمع مما عرفوا من الحق يقولون ربنا آمنا فأكتبنا مع الشاهدين)
83 سورة المائدة


إذا صفة أنهم لايستكبرون تنطبق على أولئك الذين سمعوا الحق  من النبى محمد (صلى الله عليه وسلم) فاتبعوه وآمنوا به ولم يستكبروا وفاضت أعينهم من الدمع لما سمعوا الحق فعرفوه ...تنطبق عليهم وعلى من يحذو حذوهم إلى يوم الدين..  لقد عبَّرالقرآن الكريم بكلمة (منهم) ما يفيد أنَّ هذا الوصف لاينطبق عليهم جميعا ولكن على من يعرف الحق ويتَّبعه.  أما أولئك القسيسون المنتشرون فى الكنائس ينشرون الكفر والضلال وبغض أهل الحق واستكبروا عن اتباع النبى الخاتم فأولئك هم الكافرون حقا بنص الآية الكريمة
{إِنَّ الَّذِينَ يَكْفُرُونَ بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ وَيُرِيدُونَ أَنْ يُفَرِّقُوا بَيْنَ اللَّهِ 


وَرُسُلِهِ وَيَقُولُونَ نُؤْمِنُ بِبَعْضٍ وَنَكْفُرُ بِبَعْضٍ وَيُرِيدُونَ أَنْ يَتَّخِذُوا 


بَيْنَ ذَلِكَ سَبِيلًا (150)


 أُولَئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ حَقًّا وَأَعْتَدْنَا لِلْكَافِرِينَ عَذَابًا مُهِينًا (151) سورة النساء
ويقول الكاتب العبقرى فى موضع آخر: 


(فأسأل سؤالا بحق يحيرني‏:‏ إذا كان يسجل علي عقيدة المسلمين بعض التحفظ علي في عقيدة المسيحيين
‏(‏ بقدر‏),‏ فكيف إذن يري مسيحيو العالم كله عقيدة المسلمين‏
(‏ بالكامل‏)‏؟ تري هل يروننا مؤمنين؟
فإذا كانوا يروننا مؤمنين‏,‏ فأي خلاف عقائدي إذن بين الاثنين؟)

وأنا بدورى أسأله: من قال أن لدينا نحن المسلمون بعض التحفظ  على ما فى عقيدة المسيحيين (بقدر)؟؟؟ نحن نبرأ من الكفر ولا نتحفظ عليه ، نحن نبرأ من العقيدة الفاسدة برمتها ولا نتحفظ على بعض مافيها (بقدر) وهذا ليس كلامى إنه كلام الله ..يقول تعالى:





(لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ قُلْ فَمَنْ يَمْلِكُ مِنَ اللَّهِ شَيْئاً إِنْ أَرَادَ أَنْ يُهْلِكَ الْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ وَأُمَّهُ وَمَنْ فِي الْأَرْضِ جَمِيعاً وَلِلَّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ  (المائدة:17

لقد كفر الذين قالوا إن الله هو المسيح ابن مريم وقال المسيح يا بني إسرائيل اعبدوا الله ربي وربكم إنه من يشرك بالله فقد حرم الله عليه الجنة ومأواه النار وما للظالمين من أنصارٍ )المائدة 72

 لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ ثَالِثُ ثَلاثَةٍ وَمَا مِنْ إِلَهٍ إِلَّا إِلَهٌ وَاحِدٌ وَإِنْ لَمْ يَنْتَهُوا عَمَّا يَقُولُونَ لَيَمَسَّنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (المائدة:73


وكوننا نبرأ من كفرهم وفساد عقيدتهم لايمنعنا هذا من أن نقسط إليهم ونعاملهم بالحسنى ماداموا لايقاتلوننا فى الدين ولايخرجوننا من ديارنا أو يدّعوا أننا ضيوف فيها إلى أجل مسمى
يقول تعالى:

(لايَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُمْ مِنْ


ديَارِكُمْ أَنْ تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ )


 الممتحنة8


ويستكمل موضوعه قائلا أنه رغم الإساءات المتكررة من الغرب لشخص الرسول الأعظم وللقرآن الكريم فلم يجرؤ مسلم على مجرد التفكير فى الإساءة للسيد المسيح أو لكتاب النصارى ويقول أن السبب وراء ذلك ما يلى:

(هل أدلك علي السر من وراء ذلك؟ السر هو أننا مؤمنون بأن المسيح من عند الله وأن الكتاب من عند الله‏ ) انتهى


أقول: نعم نحن نؤمن بالمسيح عيسى ابن مريم نبى الله ونؤمن بالإنجيل الصحيح الذى أنزله الله عليه ...ولكن لانؤمن بيسوع الذى يعبدونه من دون الله ولا نؤمن بالكتاب الموجود بين أيديهم الآن والذى طاله التحريف والتبديل والتأليف بشهادة القرآن ،  ومع أننا لا نعبد إلا الله , ولا نقدس كتابا على وجه الأرض إلا القرآن الكريم، فإننا لانسب آلهتهم
ولا نزدرى دينهم لأن الله أمرنا بذلك

يقول الله تبارك وتعالي في الاية 17 من سورة الانعام ((وَلاَ تَسُبُّواْ الَّذِينَ يَدْعُونَ مِن دُونِ اللّهِ فَيَسُبُّواْ اللّهَ عَدْوًا بِغَيْرِ عِلْمٍ كَذَلِكَ زَيَّنَّا لِكُلِّ أُمَّةٍ عَمَلَهُمْ ثُمَّ إِلَى رَبِّهِم مَّرْجِعُهُمْ فَيُنَبِّئُهُم بِمَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ)) 

ثم ينهى مقاله المضطرب المشوش بهذا التساؤل المريض حيث يقول:


ثم أستدرك بسؤال نفسي الحائرة سؤالا مجازيا‏:‏ يا الله‏,‏ وماذا لو كانت هذه هي النسخة الوحيدة المتبقية علي ظهر الأرض؟ هل تري المسلمين قادرين علي أن يسترجعوا آخري؟
للأسف لا‏;‏ فصحيح أن العلم قد من علينا بملايين الطابعات مختلفة أشكالها وألوانها وأحجامها‏,‏ ومئات الوسائط الإليكترونية المتشعبة نحفظه عليها‏,‏ ولكنني أكاد أجزم بأنه لو أن الغرب قد قرر أن يرفع يده

‏(‏ المسيئة‏)‏ عنا تكنولوجيا لسبب أو لآخر بين ليلة وضحاها لتناقصت النسخ التي بين أيادينا المفتقرة إلي العلم أصلا وتضاءلت‏,‏ فما عادت هناك نسخة نتداولها في بضع سنين‏,‏ وإنما شذرات من هنا وهناك‏,‏ وقليل من قصاري سور نحفظها ولا نجيد تلاوتها سوف نتندر بها‏..‏ إلا في قلوب قلة من حفظته الأجلاء نراهم في السرادقات وعلي الطرقات المؤدية إلي المقابر‏!!‏ فيما سيعيدنا جميعا إلي ظروف أراها مشابهة لتلك التي أعقبت بشائر الفتوحات واستشهاد الحفظة إبان عهد أبي بكر‏)!!‏إنتهى


هذا الجاهل يدعى بأن تكنولوجيا الغرب هى التى تحفظ كتاب الله وأن هذا الغرب لو رفع يده المسيئه عنا لأصاب قرآننا التناقض
 ألم يعلم أن القرآن محفوظ فى الصدور قبل السطور؟ هل نسى هذا الجاهل المفتقر إلى العلم أن الله تعالى قد تعهد بحفظ كتابه رغم أنفه وأنف تكنولجيا الغرب وألا فأين كانت هذه التكنولجيا منذ أكثر من ألف وأربعمائة عام ؟؟؟



















قال تعالى: "إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ" ؛



ثم أن الغرب إذا قرر أن يرفع يده عنا فلن يبقى إلا قليل من حفظة القرآن نراهم فى سرادقات العزاء وعلى الطرقات المؤدية للمقابر !!!!! ما هذا الهراء ؟؟ وما هذا التساؤل السمج التافه؟؟  ربما تنحصر علاقتك أنت بالقرآن فى سرادقات العزاء وفى الطرقات المؤدية إلى المقابر ولكن ألا تعلم أن القرآن الكريم هو الكتاب الوحيد الذى يحفظه الملايين من المؤمنين به؟؟ ألم تستمع يوما من قبيل الصدفة إلى إحدى مسابقات القرآن الكريم فتستمع إليه من أطفال لاتتجاوز أعمارهم الرابعة ويتلونه تلاوة جيدة عن ظهر قلب ومنهم من لايتكلم اللغة العربية أصلا ولكنه إعجاز القرآن الكريم الذى يسره الله تعالى للذكر


فهل من مدكر؟؟؟

هناك 9 تعليقات:

ابن الإيمان يقول...


بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله..
السلام عليكم:
أختي الحره..
كفيتي ووفيتي...
أنا أعجب ولا عجب فمنذ هنيهات علقت عند نورالدين عن الزمن ووصفته بزمن الرويبضات الامعات ..زمن المنافقين..
وهو ايضا فيه القابضون على الجمر...
اختي الكريمه:
أعجب ولا عجب كيف يتبوأ مثل هؤلاء الرويبضات منابر الاعلام وهم لا يفقهون شيئا من دين أو شريعه أو حتى اجتماع!!!!!
إنه زمن التافهين..ولا حول ولا قوة الا بالله ...

أني ارثي لكم في مصركم العزيزه..
لقد ابتليتم ببلاوي بشريه كثيره...

أعانكم الله على الحق وثبتكم على حمل الراية..
واضح ان هذا الشيء الذي كتب مثل هذا المقال المسخ ما هو الا علماني متحاذق لا يفقه من دينه شيئا..
فهو جاء ليكحلها فقلع عينها بجهله..
ليته ظل ساكتا...

نقطه أخرى:
هذا الغبي لم يسمع أن كثيرا من النصارى تركوا دينهم الذي يتمسح به ودخلوا الاسلام بعد حادثة نية حرق القرآن..!!!!
ثم يأتي ليتمرغ تحت أرجل المشركين ويمتدح ويبجل قساوستهم وصليبهم!!!!

يبدوا انه لا يسمع ولا يرى ما يحدثوه عندكم من قلاقل وبلابل بتعصبهم وتكبرهم..
مرة أخرى:
لكم الله ايها القابضون على دينكم..في مصر الحبيبه..

ابن الايمان

سواح في ملك الله- يقول...

السلام عليكم الاخت الفاضله المحترمه احييكي علي غيرتك علي ديننا الذي انزله رب العالمين علي يد افضل الخلق محمد صلي الله عليه وسلم بسم الله الرحمن الرحيم(( قُلْ هَلْ نُنَبِّئُكُمْ بِالْأَخْسَرِينَ أَعْمَالًا
الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعًا
أُولَئِكَ الَّذِينَ كَفَرُوا بِآيَاتِ رَبِّهِمْ وَلِقَائِهِ فَحَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فَلَا نُقِيمُ لَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَزْنًا
ذَلِكَ جَزَاؤُهُمْ جَهَنَّمُ بِمَا كَفَرُوا وَاتَّخَذُوا آيَاتِي وَرُسُلِي هُزُوًا )) صدق الله العظيم

esraa يقول...

شكرا لكى اختى الكريمة على ردك الدقيق على هذا الكاتب لكن ما يحزننى بالفعل انى شاهدت مذيع على CNN استضاف ذلك المجنون الذى اراد حرق القرآن الكريم و صدقينى ان ذلك المذيع الغير مسلم قد أفحمه و جعل منه رجلا عنصريا جاهلا
فى الوقت الذى يأتى هذا الكاتب المسلم!!!! بهذه الكلمات الجاهلة التى يتبرأ منها أى مسلم حقيقى
ده لينك لقاء CNN مع الرجل المجنون
http://www.youtube.com/watch?v=hRFErnnLZWc

عمدة كفر المظاليم يقول...

الأخت الفاضلة
السلام عليكم

كنت أود أن أقول أن أفضل تعليق على كلام هذا الرجل هو (لا تعليق)

لكن منذ كتى كانت الأهرام المدافعة عن الدين والمتدينين
ومنذ متى كنا نقرا الأية فنفهم منها أحكاما دون العودة للتفسير
حسبنا الله ونعم الوكيل
لا تقرأي الأهرام ثانية :-)

أنا حرة يقول...

شكرا لك أخى إبن الإيمان
نعم نحن فى كرب كبير وابتلاء شديد ومحاطون بالتوافه والنكرات والرويبضات من كل جانب.. حاجة تحرق الدم
اللهم الهمنا الصبر والثبات

أنا حرة يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
أنا حرة يقول...

أخى سواح
شكرا لك حياك الله ووفقنا وإياك إلى الإخلاص فى السر و العلن ..
السلام عليكم

أنا حرة يقول...

أختى الفاضلة إسراء
شكرا لك لقد شاهدت اللقاء والله المذيع الأمريكى كان أكثر إنصافا لنا من كثير من العرب والمسلمين الذين يدينون بديننا ويتكلمون بلغتنا ويعيشون بين ظهرانينا
أثلجت صدرى
شكرا لك والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته 

أنا حرة يقول...

حضرة العمدة
شرفتنا فى البندر ...
على فكرة أنا قلت فى البوستر أنى نادرا ما أقرأ الأهرام بس حظى وقعنى مع هذا المشوش وحسيت انى لازم أرد عليه
أنا أصلا فكرت فى المدونة ديه عشان أكتب وأقول اللى فى نفسى بعدين أموت من الغيظ والكبت ..
شكرا على النصيحة وربنا يوفقك يارب

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...