محمد رسول الله

السبت، 22 يناير، 2011

استجماتيزم تانى مرة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كنت قد كتبت من فترة تدوينة عن حلقة تليفزيونية تتحدث عن كتاب (استجمتيزم فى المخ)
التدوينة موجودة على يمين الصفحة فى المشاركات الشائعة لمن يريد الإطلاع
وقد وردنى رد من الأستاذ مصطفى الصياد أحد مؤلفى الكتاب  حين قرأ التدوينة
وأردت نشر تعليقه للأمانة فقد علقت على كتابه وكذلك الأخوة والأخوات الذين علقوا على التدوينة ومن الأمانة نشر تعليق الطرف الآخر الذى كنا نقيم بعض ما ورد فى كتابه من أفكار
.. وإليكم التعليق الوارد


ستيجماتيزم يقول...

أنا مصطفى الصيّاد.. أحد مؤلفي كتاب "أستيجماتيزم في المُخ" ..
أولاً.. سعيد بالصدفة البحتة التي جاءت بي لهذه الصفحة الجميلة لقراءة هذا التعليق عن حلقة الحياة اليوم.
ثانياً.. أتمنى من الجميع قراءة الكتاب قبل اصدار الأحكام.. الشيء الوحيد المختلف في كتابنا هو أنه دعى الى التدين ولكن للفهم الصحيح للدين.. وليس فيه أي دعاوى للعلمانية.. بالنسبة لموضوع الأطفال في المدارس فهي وجهة نظر ليس لها علاقة بما تم تناوله في هذا النقد.. لأننا ندعوا الى أن نتقبل بعضنا البعض كما نحن.. لكن يجب أن تظهر الاختلافات بشكلها الصحيح.. في السن الصغيرة وفي مرحلة انفتاح الطفل على العالم الخارجي أثناء فترة المدرسة التي تتشكل فيها أغلب ملامحه الشخصية يصعب عليه تقدير هذا المعنى خاصةً مع عدم الاهتمام بحصص الدين تلك وعدم فهم القائمين عليها في أغلب الأحيان.. نحن ندعوا الى ان يكون الجميع على علم صحيح بالدين وأي يُفعَل دور المسجد والكنيسة وأننا نتعايش ونتقبل بعضنا ونحن نؤمن بالاختلاف العقيدي.. لا ندعوا الى أن نعيش في الرماد
أرجو قراءة الكتاب.. وأدعوكم لمشاهدة باقي الحوارات التلفزيونية
هذه قناتنا على موقع اليوتيوب وعليها العديد من الحلقات المسجلة .. ارجو مشاهدتها جميعاً وقراءة الكتاب وفي غاية السعادة بتلقي كافة التعليقات والنقد..
شكراً لمن انتقد بأدب وأيضاً لمن انتقد بغير أدب.. تقبلوا كافة التحيات
http://www.youtube.com/user/ElSayyaadAndSheno

مصطفى الصيّاد

تعقيب للمهندس مصطفى الصياد
(على اعتبار ما سيكون إن شاء الله )

وأنا أيضا سعيدة (بالصدفة البحتة) التى جعلتك تقرأ هذه التدوينة
وأنا فعلا لم أقرأ الكتاب  وسوف أحصل إن شاء الله على نسخة منه
وأرجو الإشارة إلى أن التدوينة لم تكن بصدد تقييم الكتاب ككل وإنما هو رأى فى موضوع (آيات الله) وهو أحد فصول الكتاب وهذا الفصل من تأليفك و الذى تكلمت عنه بنفسك فى الحلقة فأنا أخذت المعلومات من فمك أنت ولم أسمعها من أحد وإذا رأيت أى مظهر ينم عن عدم الأمانة فى نقل الفكرة أو سوء الفهم فأرجو أن تشير إليه
بالنسبة لما ورد فى التعليق فأنا لم أقل غير هذا وهو أن يفهم كل طرف دينه فهما صحيحا ويعمل بما فيه ولا يتطاول على الآخرين
انا مثلا لم أغضب من كبير الكنيسة حين رفض حكم القضاء فى مسألة الطلاق لغير علة الزنا والحق فى الزواج الثانى لأن كتابه الذى يؤمن به يأمره بذلك .. وأنا أيضا أريد أن أنفذ تعاليم القرآن والسنة دون أن يعترضنى أحد أو يضيق على أحد إذا كنت شابا أريد أن أطلق لحيتى وأن أصلى الفروض الخمس فى المسجد وأن أرتدى الجلباب لأننى أعتقد أن فيه سمت المسلمين أو كإمرأة أرتدى النقاب لأننى أراه أقرب للتقوى أريد هذه الأمور وإن كان يرى البعض أنها شكليات أو مظاهر إلا أنها مهمة فالدين مظهر وجوهر أريد ألا يضيق على أحد أو يعتبر هذه الأمور تهمة أو إرهاب أو تعصب ..
تعرف لقد أدركت للتو من سبب هذا الإحتقان 
التفرقة فى المعاملة والكيل بمكيالين  
ملحوظة : لم أر أن أحدا إنتقد (بغير أدب) أما كلمات مثل عمى حيسى ورؤية طشاش فهى مصطلحات إقتضاها عنوان الكتاب وهو فى الأصل من أمراض العيون ليس إلا 
شكرا جزيلا للإهتمام

هناك 5 تعليقات:

مصطفى سيف يقول...

السلام عليكم
اولا احييكي اختي الفاضلةلامانتك في طرح تعليق المؤلف امام الجميع مرة اخرى والسماح للكل الرد على ما قاله
ثانيا لم اقرأ الكتاب ولم يحظى لي الشرف برؤية هذه الحلقة لذلك سيكون تعليقي بناء على هذا البوست والبوست السابق
ان الشعب المصري كغير الشعوب العربية لا يقرأون الكتب وهم ليسوا من هواة القراءة ولكنهم يتابعون التلفزيون وبرامجه بشغف لذلك يا استاذ مصطفى ان كلامك في هذه الحلقة هو الاهم لانه هو الذي سيصل لفكر وقلب الشارع سريعا اسرع من كتابك لذلك فما قيل في حلقة البرنامج هو الاخطر وهو ما يستوجب التعليق
اعتقد ان الخطوط الواضحة والفاصلة بين الاسلام والمسيحية هو ما يحفظ هذه البلد من الفتنة ويحافظ على الاديان من الاندثار اما ان تختلط الكتب ويصبح كتابا واحدا او منهجا واحد وتسمى تلك الحصة (سمك لبن تمر هندي ) او اي اسما تتقبله مثلما قلت (آيات السماء ) انا كمسلم اؤمن بجميع الانبياء واؤمن بالمسيح على وجه خاص واؤمن بالانجيل ولكن اعرف ان هذا الانجيل به العديد من التحريف فكيف ادرس واحفظ آيات محرفة ؟
لا انكر ان لي اصدقاء مسيحيين وجيرانا مسيحين علاقتنا مبنية علي الاحترام المتبادل ولا يتحدث احدنا عن دين الآخر مراعاة للمشاعر وكما يقول ربنا جل علاه (لكم دينكم ولي دين) اعتقد هذه الآية هي الفصل في كل الكلام
لكم دينكم بمنهجه وحصصه وحفظه وتعليمه وتطبيقه
ولي دين لا تشاركونني فيه ولا اشارككم في دينكم
اخي الاستاذ مصطفى اشكرك على كتابك الذي لم اقرأه ولكن الاستجماتزم وعدم وضوح المفاهيم ينتج عندما تختلط جميع الخطوط على العين فلا ترى بوضوح
لكن لو كل شيء وضع في محله الصحيح وزاوية الرؤية اتضحت لعرفنا الخطوط الحمراء بين الاديان التي يجب الا نتعداها
ارجو الا يكون تعليقي من تلك التعليقات التي وصفتها (تعليقات بغير ادب)
تحياتي

محمد الجرايحى يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
قرأت رد الأخ : مصطفى الصياد
ولم أكن قرأت التدوينة السابقة أو الكتاب او مشاهدة الحلقة التليفزيونية.
عدت إلى التدوينة السابقة وقرأت التعليقات ..وصلت إلى جزئية معينة ألا وهى التعليم فى المدارس للأطفال مسلمين ونصارى.
حقيقة لاأعرف لماذا التركيز على تدريس الدين بالمدارس؟
أنا ارى أن تدريس الدين بالمدرسة على نفس الوضع القائم الآن أهون من أن تلغى حصة الدين.
أعتقد أن هذا الإلغاء سيؤدى إلى مزيد من التغريب والبعد عن الدين وستكون عواقبة وخيمة..لذلك أرجو أن يبحث هؤلاء عن السبب الحقيقى المؤدى للاحتقان السارى الآن بين المسلمين والنصارى...
هناك أيادى خفية تعبث وهناك من يعلمون ذلك ولكنه يغضون عنها الطرف.

ابن الإيمان يقول...


بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله:
السلام عليكم..:
شكرا أختنا الحره...
نقر باننا لا نعرف عن الكتاب الا ما نقلته على لسان المؤلف في الحلقه التلفزيونيه...
بالتالي التعليق عليه سيكون ناقصا..
ولكن لا باس من التذكير بجزئيه صغيره.. تم تداولها مؤخرا(على سبيل الاضحاك ومن باب (شر البلية ما يضحك)..
فاقول:
اختي الحره:
ما دمت ومعك 75 مليون من البشر المسلمين ضيوفا على الخمسه مليون الباقين..
فلا عجب ان تسمعي الاعاجيب..
ويخلف عليهم (اهل البيت) انهم سمحوا لأطفالنا بالجلوس مع اطفالهم وسماع((آيات السماء))...
وشيء آخر اختي الحره الفاضله:
كمان مره يخلف على امريكا ..سيدة زعمائنا وشقيقة مضيفينا أنها تركت لنا مدارس نقرا بها كتابنا الكريم..
اليست هي من تهبنا 3مليارات دولار سنويا لاننا اولاد مهذبين نطبق معاهدة السلام بشده اكثر مما تحلم بها امريكا واسرائيل..!!!
اليس قمحنا يأتي من عندها؟؟
صحيح ان كلامي هذا سيكون تغريدا خارج السرب ...لكنه على الاقل لن يدخل تحت خانة التعليق بغير أدب...
يقال انه ستحدث عندكم ثوره بتاريخ 25/1..ربما ستحدث تغييرا في كثير من الادمغه فتتخلص من المدعو (استجماتيزم..)

تحياتي وساعود الى السرب قريبا جدا بعد الاشباع من القمح والدولار الامريكي..:)

زكي الأخضر - كاتب في التحليل السياسي يقول...

السلام عليكم
نكتب لكم رغبة في أن نعرفكم علينا:
نحن فئة من المسلمين ذات اتجاه وبعد سياسي وعقدي واضح بعيداً عن الغموض، ندعو إلى قراءة الواقع ومعاينة الحقائق بعيداً عن التضليل الإعلامي، ولدينا موقع يهتم بتنمية مهارات فقه الواقع والتحليل السياسي، العمق نت:
http://www.al3umq.net/

نعتذر عن إرسال الرسالة إليكم في التعليقات، لأنه لا يوجد نموذج مراسلة في مدونتكم.
نرجو أن ترسل إلينا عنوان بريدك لنرسل لك كل أسبوع أقوى موضوعاتنا.
مع أطيب التحيات ...
زكي الأخضر
محرر الموقع

أنا حرة يقول...

الأخوة الأفاضل
شكرا للتعليق والإهتمام
هذه التعليقات موجهة فى المقام الأول لمؤلف الكتاب إن شاء أن يرد عليها فأهلا ومرحبا
وإن لم يشأ فهذا شأنه
أما أنا فقد شرفنى وأسعدنى مروركم
كما أشرف وأسعد به دائما
شكرا لكم وجزاكم الله خيرا

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...