محمد رسول الله

الأربعاء، 22 فبراير 2012

وزير الداخلية (محمد إبراهيم)

وزير الداخلية حصلنا علي فتوى بأن اللحية عادة وسأوقف واحيل للتأديب من يطلق لحيته من الضباط

اللحية عادة
النقاب عادة
وقريبا الصلاة عادة
والصيام عادة

طالما تحكمنا هذه العقول العفنة فلا مجال لأن نتنفس الصعداء


لن اتحدث هنا عن حكم اللحية
ولكن لا أفهم ما الذى يضير وزير الداخلية من رؤية ضابط شرطة ملتح؟؟؟
وما هى الإعاقة التى يمكن أن تسببها اللحية لضابط الشرطة فى أداء واجبه؟؟ 
اللهم أن تكون لحيته ثقيلة الوزن لا يقوى على حملها فتؤثر على لياقته أثناء مطاردة البلطجية والمجرمين الذين يعيثون فى مصرنا فسادا والوزير الهمام منشغل جدا بمحاربة ومقارعة الضباط الذين يريدون إتباع سنة الأنبياء بدلا من أن يستغل هذه الطاقة فى محاربة من هم أحق بالمحاربة

يصر الوزير على أن ضابط الشرطة لا بد أن يهتم بالهندام والمظهر!!!! ويكرر كلمة الهندام أكثر من مرة دون أن يخجل مما يقول
ياللعجب ... عذر أقبح وأوقح من ذنب

وهل كان الأنبياء وعلى رأسهم خير البشر محمد بن عبد الله (صلى الله عليه وسلم) لا يهتمون بهندامهم وحسن مظهرهم وكلهم كان يعفى اللحية وكانوا أفضل البشر خَلقا و خُلقا
فليقرأ وزير داخلية مصر  وصف أم معبد الخزاعية فى وضاءة وحسن النبى محمد (صلى الله عليه وسلم)

قيل عنه صلى الله عليه وسلم كان أبيض مليح الوجه

وقال عنه أنس بن مالك‏:‏ كان بِسْطَ الكفين‏.‏ وقال‏:‏ كان أزْهَر اللون، ليس بأبيض أمْهَقَ، ولا آدَم، قُبض وليس في رأسه ولحيته عشرون شعرة بيضاء‏.‏ 
قال البراء‏:‏ كان أحسن الناس وجهًا، وأحسنهم خُلُقًا‏.‏ 
يعنى كانت له لحية ولم تؤثر على (هندامه) ياسيادة الوزير
وفى كتاب الله عز وجل يقول سيدنا هارون لأخيه موسى ( قال يا بن أم لا تأخذ بلحيتى ولا برأسى)
اللحية من سنن الأنبياء يا سيادة الوزير
فهل ضباطك أفضل هنداما ومظهرا من خير البشر؟؟؟
فى الحقيقة أنا أزداد كل يوم تعجبا وإندهاشا واشمئزازا من هؤلاء المسلمين الذين يخجلون من مظاهر دينهم ويحاربونها...
الحالة الأمنية فى مصر فى أسوا حالاتها 

البنات يتعرضن للسحل والسرقة فى الشوارع من راكبى السيارات والدراجات البخارية السريعة 

أقول هذا الكلام على مسؤليتى بعد تعرض شاب وفتاتين من أسرتى للسرقة والسحل فى الطريق من أجل سرقة حقيبة اليد الخاصة ....

ولكننى لا أستبشر أى خير منك يا وزير الداخلية بعد أن سمعت خطابك هذا الذى لا يدل على أى نوع من الحكمة ولا الحصافة فى إدارة الأمور

تريد أن تحيل الضباط  الذين تمسكوا بسنة المصطفى إلى التأديب؟؟؟؟؟

كان الأولى بالعقاب  من ضلوا عن الطريق و قتلوا وأهانوا المصريين من ضباط الداخلية  وليس من يريدون العودة إلى الطريق الصحيح شكلا وموضوعا
لقد أسأت الأدب مع نبيك بمحاربة سنته 
فمن  الأولى بالتأديب



وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ 







هناك 16 تعليقًا:

ابن الإيمان يقول...


السلام عليكم اختنا الحره:
ولقد قرأت ايضا..أن أمنا عائشه رضي الله عنها كانت تقسم قائلة:
والذي زين الرجال باللحى...
هذا الوزير الامرد تعود على مسح لحيته عشرات السنين ..!!!
ما هو رايه بالمذابح التي تجري في عهده..؟؟
ماذا فعل تجاهها؟؟
كان النقاب من قبل..واليوم اللحيه!!!
مابال هؤلاء القوم؟؟؟
هل يخططون لاجبار المسلم على الثورة الفعليه في وجوههم حفظا لحقه في التعبير عن معتقده ومعيشته..؟؟
هل روِيَّة واعتدال الاسلاميين طمعتهم بهم؟؟
أعتقد أنه بات واجبا المطالبه باقالة هذه الشخصيات حالا...
أم ان ظهورهم محمية من جهات قويه..؟؟؟!!
تجياتنا اختنا الحره..
سؤال:
ما بالك حذفت مقالتك السابقه(الجنه افضل من الدنيا؟؟
مع العلم اني قرأتها كلها, وهي موجوده عندي..
السلام عليكم..

مجداوية يقول...



السلام عليكم أختي الغالية الحرة

من موقعي هذا , لأول مرة أشكر فيها وزير داخلية وذلك بسبب أن تصريحاته المجحفة المزرية هذه جعلتك تنفضين الإحجام عن الكتابة واستفزك لتكتبي ولكي نطمئن عليك , فأين كنتِ ولماذا الإختباء أو الإختفاء ؟ لعل المانع خيرا ولقد سألني عنك الأخ الكريم الأستاذ ماجد القاضي وللأسف لا يوجد لدي أى لينك للتواصل معك غير المدونة فكتبت تعليقا على التدوينة السابقة ولكنك لم تردي عليه !
فرجاء كتابة إيميل للتواصل في حالة الإنقطاع لكي نطمئن عليك " إن كان هذا مسموحا بالطبع"أو بمراسلتي عبر الإيميل الخاص بي الموجود على المدونة أو من خلال صفحتي على الفيس بوك للتواصل ,,

أما بالنسبة لموضوع اللحية
العجيب أن اسم الوزير يتضمن اسمين هما الإسلام نفسه " محمد ابراهيم"
فيا للعجب , يحملون اسام لا يقدرون قدرها ولا يقتدون بها كما سموا تيمنا بها !!

أنا كل ما أتحفظ عليه في مسألة اطلاق اللحى هو التوقيت
فنحن ومن الواضح الجلي لم نغير شيئا بعد فالنظام كما هو والقوانين كما هي والأشخاص المتحكمين فينا كما هم فاطلاق اللحى في هذا التوقيت هو للصدام مع أولي الأمر الذين لم يتغيروا للأسف الشديد بعد وأعلم أنه حق وأعلم أن الوزير مخطىء بل ومذنب ولكن هذه الصدامات في الواقع تصيبني بالإحباط الشديد لأني أرى أن الأوضاع لم تتغير قط بل أنهم مدوا سنة للمفتي لكي يفصل لهم الفتاوى كما يريدون
هذا المفتي يسبب لي المرض من كثرة الغيظ منه
كما لا نطلب القصاص من القاتل نفسه فأرى ألا نطلب العدل والإنصاف من الظالمين بل نغيرهم ونقتلعهم من أماكنهم
لأنهم لن يسمحوا لدين الله أن ينتشر أو تكون للفئة الملتزمة أى صلاحيات
واسأل الله أن يرنا فيهم يوما قريبا وخاصة المفتي الخصوصي ترزي الفتاوى!!!



Haytham Kilany يقول...

السلام عليكم ورحمة الله
أضم صوتى الى صوتك
وحزنى الى حزنك
هكذا أصبح الهندام المثالى الينا هو هندام الاجانب وليس المسلمين
سبحان من زين الرجال باللحى
وسبحان من افاح الكره من ألسنه الحاقدين

بأستخدام القانون وحقوق الانسان نقول

اولا مافيش قانون يمنع اللحيه للضباط
ثانيا : من منطلق الحريه التى قات لجلها الثورة فكل واحد حر طالما لم يخالف قانونا
ثالثا : من ثمار الثورة " حريه التدين " بين الناس - نريد ان نرى سمت الدين بين القيادات والشخصيات العامه

ليلى الصباحى.. lolocat يقول...

السلام عليكم

طبعا رأيى مع كل الاخوة الذين علقوا ولن ازيد عليهم بغير قول :
حسبنا الله ونعم الوكيل
يأبى الله الا ان يتم نوره


لو عايزين يمنعوا اللحية او النقاب فكيف لهم سيمنعون القلوب من الايمان والتصديق بشريعة الله

يريدون ان يظفئوا نور الله بأفواههم ؟؟؟؟؟


من ايام رايت صورة لضابط ملتحى كتب تحتها انه اول ضابط بالجيش ملتحى....طبعا اكيد الدنيا قامت عندهم بسبب هذا الموقف لان هــ يقود وراه ناس كتير

والله اختى انا سعيدة جدا لان واضح ان هناك صحوة قادمة على بلدنا...
الله اكبر و يمكرون ويمكر الله
وما هؤلاء الا كالنعاج تسير وراء من يقودها
لكن الحق يقوده نور الحق تبارك وتعالى
وحزب الله هم الغالبون


****************
ارجو اختى الا تغيبى عن مدونتك مرة ثانية بارك الله فيك .

دمت بكل خير
تحياتى لك

أنا حرة يقول...

وعليكم اللام ورحمة الله وبركاته أخى الفاضل بن الإيمان
صدقت أمنا عائشة رضى الله عنها وأرضاها لاشك أن اللحية زينة للرجال
نعم أخى نريد غقالتخم وكثيرون غيرهم والله المستعان
بالنسبة للمقال السابق فقد حذفته لأن هذا القزم (طويل القامة) المسمى مجدى أحمد على حشرة لا تستحق الإهتمام ولكننى كنت فى حالة من الغيظ والغضب والرغبة فى تفريغ هذه الشحنة بأى شكل بعد فشلى فى الإتصال بالقناة الفضائية للرد على تهكمه وقلة أدبه مع الإسلاميين
ولكن لا مانع من نشرها مرة أخرى ويسعدنى أنك قرأتها
تحياتى وتقديرى دوما

أنا حرة يقول...

أختى الحبيبة ماجدة
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
والله أن الأكثر سعادة وشوقا لرؤية هذه السطور وهذه الكلمات التى أحبها وأشتاق إليها كثيرا من كل إخوتى وأخواتى ممن يشرفوننى بالزيارة

أما بالنسبة لتعليقك الأخير فقد قرأته متأخرا ولكننى بالطبع رددت عليه فور قراءته على مدونتك .. فى تدوينة (المعونة) فتحت فى آخر التدوينة نافذة للرد على الفيس بوك ولأننى ليس لى حساب فدائما أرد من خلال صفحة إبنتى الصغيرة هند ولقد رددت عليك من خلالها وقلت أنه يمكننا التواصل عبر هذه الصفحة ولا أدرى ربما لم يظهر عندك التعليق فأنا لست خبيرة جدا بالفيس بوك
لكن بالنسبة للإيميل الخاص بى؟ .... ده كلام يافندم إحنا نتشرف والله بالتواصل مع كل الناس الحلوة اللى زيك ..مش عارفة هو الإيميل مش ظاهر؟؟؟ على العموم هو
fofa.mohamed64@yahoo.com

ويسعدنا دوام التواصل .. بالنسبة للغياب كان فيه أسباب كثيرة أولها عدم الرغبة فى الكتابة مش عارفة ليه وعطل فى الكومبيوتر وتوضيبات فى الشقة ...دهان وغيره والمعهد كمان
لكن كلها تمت بحمد الله ماعدا المعهد دعواتك لى

أنا فى الحقيقة غير متفقة معاك فى مسألة التوقيت ديه ...هم طلبوا يحاربوا إسرائيل ؟؟؟ ديه لحية ... لحية
عالم عديمى اللحية صحيح
تحياتى أختى الغالية

أنا حرة يقول...

أخى الفاضل هيثم كيلانى
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
نعم يتحدثون عن الهندام وكأن سمت المسلمين ليس فيه ذوق !!!

نعم أخى ليس هناك قانون يمنع الضابط من إعفاء اللحية...
ولكن إن وجد هذا القانون فما باله إذا منع ما أباح الله وارتضى لعبادهسواء كان حكم اللحية على سبيل الوجوب أو الإستحباب؟؟

ولكن هو البغض الذى نعرفه فى لحن القول
تحياتى أخى الفاضل أسعدنى تعليقك جدا

أنا حرة يقول...

الغالية أم هريرة
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
نسأل الله أن تكون صحوة مباركة وأن يتمها الله على الأمة الإسلامية كلها

نعم أختى تركوا كل المشاكل المستعصية وتفرغوا للحى !!
أشكر لك إهتمامك أختى الحبيبة وبارك الله فيك وأعزك
تحياتى لك

علي رحيل يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يبدوا لي اختنا الحرة سيعاني الجيش والشرطة في ليبيا من معضلة الضبط والربط وضرورة حلق الوجه ولو انني لاارى بوادر لهذا المنع
وهى في الجيش المصري ممنوعة ايضا ويعاقب من يعفيها بعقوبة الاخلال بالضبط والربط العسكري

والمصيبة انهم يقولون عادة
لنوافقهم الراي ونقول انها عادة
ولكن لنتفق أي عادة؟
هل هم يقصدون عادة رجالية ؟
يعني انت جنسكم ايه بالضبط؟؟؟

ربنا يهدي الجميع ولايعسروا على الناس دينهم

الاحلام يقول...

نعم اختى فان اللحيه من سنن الانبياء فكم من اشياء بمجتمعنا هنا تكن بدعه وهى اصلا من سنن الدين والاسلام
ولا ندرى الى اين سيذهبوا بنا هؤلاء البشر
اصلح الله حالنا وحال المسلون جميعا
تحياتى ابوداود

علاء المصرى كل يوم يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة

الأخوة الأصدقاء الأعزاء

نحن بصدد أوقات عصيبة وتمر بلادنا بعمليات تطوير وتغيرات لا يقوى على الوقوف فى وجهها لا وزير الدخلية ولا رئيس جمهورية
صنعنا ثورة اطاحت بالظلم بعون الله وحدة
فلا أحد يقلك بشأن القادم كل ما ترونه

الأن عباره عن وزراء ديكور ليس لهم مكان فى مصر الجديدة وأنا أتفق مع جميع
الأصدقاء وخاصة بن الأيمان

وسلام الله عليكم جميعا ودمتم بخير حال

ماجد القاضي يقول...

السلام عليكم أختي الحرة

الحمد لله على السلامة...

أنا مع أختي مجداوية في أن هذا ليس التوقيت الأمثل لهذه المعركة..
وأرى أن غضبنا لا يجب أن يوجه إلى وزير الداخلية؛ فهذا هو ما عاش عليه دهرا، وهذا هو معنى الضبط والربط لديه..

لكن أقول: هل سيفيد أن ألومه على موقفه؟! في ظني.. لا.

على حين الأكثر فائدة أن نوجه هذا الضابط وأمثاله إلى ما هو أكثر فائدة وأبعد مدى (يعني إلى هدف استراتيجي وليس تكتيكي)..
فالأولى مثلا أن:
1- ينظم حملة لحسن الخلق بين الضباط مع الجمهور في السلوك والألفاظ..
2- ينظم حملة عن العقوبة الأخروية للمتهاون في عمله من الضباط عند احتياج الجمهور لهم وحرمة الراتب الذي يتقاضاه إذا قصر في عمله.

في ظني مثل هذه الحملات ستلقى دعما كبيرا من قادته كما ستعطيهم ثقة فيه وفي أمثاله.. وليكن المؤمن كيس فطن يعرف كيف يفكر الناس ويعرف مفاتيح الدخول إليهم، ويراعي عاداتهم التي عاشوا عليها زمنا طويلا فلا يصادمها..
وتذكروا قول النبي (ص): "لولا أن قومك حديثي عهد بالكفر..... الحديث".

ولولا أن الداخلية حديثة عهد بالنظام القديم... بل أقول لولا أن النظام القديم ما زال قائما ومتوغلا في الداخلية!!!
فالرسول (ص) قال هذا بعد أن تم له التمكين، فما بالنا بمن لم يمكن بعد؟!!!!

لا أزايد على غيرتك المحمودة والتي أغبطك عليها دائما...
وأرجو ألا يكون تعليقي من التعليقات التي تصيبك بالضيق وتدفعك إلى الابتعاد عن التدوين..

جزاك الله خير الجزاء على كلماتك الغضبى في سبيله، ولا حرمنا الله إياها لأنها بكل صدق تشعل في القلوب حماسة مفتقدة لدى البعض.

تحياتي وتقديري الدائمين.

أنا حرة يقول...

أخى على رحيل:

والمصيبة انهم يقولون عادة
لنوافقهم الراي ونقول انها عادة
ولكن لنتفق أي عادة؟
هل هم يقصدون عادة رجالية ؟
يعني انت جنسكم ايه بالضبط؟؟؟

صدقت والله يأخى الكريم
أعجبتنى هذه الكلمات جدا
هل هى عادة رجالية؟؟؟

هل هناك مشكلة فى ليبيا أيضا بشان إعفاء اللحى لضباط الجيش والشرطة؟؟
ثم ما علاقة حلق اللحية بمسألة الضبط والربط هذه؟؟ أو بالهندام كما يقولون؟؟
لست أفهم .. وأحاول أن أفهم... ولكننى لا أفهم ... وأتمنى ألا أفهم
تحياتى لك أخى ولشعب ليبيا الحر الأبى ولكل الشعوب التى تتوق للحرية (الحقيقية) نسأل الله أن يتم علينا حريتنا بحق
تحياتى وتقديرى دوما

أنا حرة يقول...

أخى الكريم أبو داوود مدونة الأحلام
أهلا بك وسهلا أخى الفاضل
أرجو أن تكون بخير وكل من تحب
نعم أخى هى من سنن الأنبياء
ولكننا نخجل من سنن الأنبياء ونعتبرها تسىء للهندام والمظهر !!!
نسأل الله العفو والعافية
بارك الله فيك وأعزك

أنا حرة يقول...

علاء المصرى كل يوم

أهلا بك أخى ..ماهذا الغياب الطويل..أسعدنى مرورك والله وأرجو ألا ينقطع..
وأنا معك أتفق مع الجميع بما فيهم أنا:)
وخاصة أخينا بن الإيمان :):)

نعم لا شك أن مصر تمر بفترة عصيبة ونسأل الله أن تمر بسلام ونحن نحسن الظن بالله تعالى ونثق أن القادم أجمل بمشيئة الله تعالى

تحياتى وتقديرى

أنا حرة يقول...

أخى العزيز ماجد القاضى
أولا قبل أن أجيبك دعنا نتفق أن تعليقك لم يكون ولن يكون أبدا سببا فى ضيقى أو إبتعادى عن التدوين بل أن مرورك وتعليقك هو دائما من أسباب سعادتى حتى لو إختلفت معى فى والرؤية لآننا فى النهاية فى خندق واحد ومن مدرسة واحدة وإن اختلفت الرؤى..
لذا أرجوك أن تعلق عندى بما تراه دون أى حساسية فأنا أحسن الظن بك وبكل الأخوة والأخوات الأفاضل الذين يشرفوننى ويفيض نورهم فى أرجاء مدونتى المتواضعة

هذا أولا.. ثانيا: سأجيبك بنفس ما أجبت به أختنا ماجدة ...أخى هى مجرد لحية لن تسىء إلى أحد ولن تعطل عمل ولن تقلل من كفاءة ولكنها سنة نبوية يريد البعض التحلى بها فلماذا يحاربون؟؟؟

وماالمانع أن تطلق كل هذه المبادرات القيمة التى إقترحتها ويكون صاحبها متزينا باللحية ؟؟

واذا كان هذا الغثاء هو ما تربوا عليه لسنين طويلة فلماذا يطلب منا أن نخضع له وهو يقينا خطأ وما ينادى به هؤلاء الضباط هو الصواب ؟؟

وكيف سيمكّن لنا إذا إستمر مسلسل التنازلات فى كل صغيرة وكبيرة وقد جربناه لسنين طويلة ولم نجن منه إلا مزيدا من الإستهانة بنا وبما نريد فى حين يحصل أصحاب الباطل على ما يريدون بكل قوة .. فلماذا نقبل الدنية؟؟

أخى كما قلت التوقيت ليس مشكلة هم لم يطلبوا شن حرب على إسرائيل وأمريكا غدا حتى نقول لهم ليس وقته الآن .. هو مطلب بسيط وهو حق لمن يريده ولكن كما قلت هى عقول عفنة وأفكار راكدة يريد أصحابها فرضها علينا بالتعنت ولا يصح أبدا الخضوع لها ..
هذا رأيي الذى أدين لله به .. وأحترم رأيك بكل تأكيد ولا أشك فى غيرتك ولا حميتك ولا أزكيك على الله...
تحياتى وتقديرى الدائمين أخى الكريم

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...