محمد رسول الله

الخميس، 16 يونيو، 2011

رسمى نظمى فهمى



alt












(خارطة طريق لنهضة مصر)
عنوان الحلقة المزمع عرضها على التليفزيون المصرى الرسمى النظمى الفهمى
فى برنامج (بكرة أحلى) للإعلامى المرموق الصاعد بقوة الصاروخ (عمرو خالد)


عمرو خالد .. الداعية السابق .. ثم الرجل الإصلاحى ذو المشروع النهضوى .. ثم مقدم البرامج فى التليفزيون المصرى الرسمى والكاتب أيضا فى الجرائد المصرية القومية ...
 سبع صنايع بس البخت مش ضايع


أقول عمرو خالد الداعية ..ووووو .... كل ما فات  وما هو آآآت ..لا نعرف ماذا يخبىء لنا عمرو من مفاجآت
أقول أنه يستضيف البرادعى مرشح الرئاسة المحتمل ردا منه على منع شخصيات بعينها من الظهور على التليفزيون المصرى الرسمى النظمى الفهمى


ولكن نهال كمال رئيس التليفزيون المصرى الرسمى النظمى
 ال ..... أنتو عارفين الباقى بقى .. إشترطت إستضافة مرشحين أو ثلاثة للرئاسة مع الدكتور البرادعى عملا بمبدأ تكافؤ الفرص .. حيث لا يجوز إعطاء الفرصة للبرادعى وحده لمخاطبة الجمهور المصرى وعرض برنامجه الإنتخابى دون غيره ...


(هو ده العدل)

ولكن رفض عمرو خالد هذا العرض مما أحدث نوع من الإرتباك
كما إعترض مؤيدو الدكتور البرادعى على الفيس بوك ونظموا وقفة إعتصامية صامتة أما ماسبيرو إعتراضا منهم على منع الحلقة
فتراجع التليفزيون المصرى الرسمى النظمى ال....... وأعلن (تراجعه) عن موقفه وعرض الحلقة ...

(هو ده كلام الستات)


على حد علمى أن حظر ظهور الدكتور البرادعى فى التليفزيون المصرى لا يتعدى بضع سنين....حين بدأ البرادعى فى الحديث عن الديموقراطية وتغيير مواد الدستور (المتفصلة ) على مقاس الرئيس المخلوع وإبنه....... وبعدها بدأت الحرب الشعواء ضده ..يعنى هذا الحظر هو حديث العهد 


كما أن الحظر الذى فرض على البرادعى لم يضره بل كان  يصب فى مصلحته حيث كان سببا فى تزايد شعبيته ربما من باب تعاطف الشعب مع كل من هو ضد النظام السابق نكاية فيه .. وبعد قيام الثورة  وفى هذه المرحلة فإن الدكتور البرادعى يعانى من تناقص شعبيته بشكل كبير كما قرأت نقلا عن صحيفة أمريكية
والعكس مع الإسلاميين فإن نجمهم فى صعود مستمر نظرا لتكالب جميع القوى عليهم .. وبسبب الحب العفوى الذى يكنه المصريون لكل ما له علاقة بالإسلام


ولكن الدكتور عمرو خالد أراد أن يقوم بخطوة غير مسبوقة  وإنجاز فى دعم الحريات والوقوف فى وجه المنع والحظر والظلم وتكمييم الأفواه والإقصاء ورفض الآخر


فقام بهذه الخطوة التاريخية التى سيظل أثرها محفورا فى ذاكرة الممنوعين والمحظورين والمقهورين


وإلا ... فإن الإنجاز كان ليصبح أروع وأثره أقوى .. لو تذكر (الداعية ) السابق أن الإسلاميين كانوا ممنوعين ومحظورين قبل الدكتور البرادعى بعشرات السنين
لم يكونوا ممنوعين فقط من الظهور فى التليفزين المصرى الرسمى النظمى ال......


ولكنهم كانوا ممنوعين ومحظورين من الكلام حتى فى المساجد 
ووصل المنع والحظر إلى رميهم فى غياهب السجون
ولو كان الأمر بأيديهم لمنعوا عنهم الهواء .. ولكن رحمة الله واسعة


لماذا لم يستضيف الداعية السابق أحد هؤلاء الإسلاميين المرشحين للرئاسة وكانوا هم أولى بهذا العطف العمروى السامى ؟؟؟


ولكن إختيار الدكتور عمرو خالد لإستضافه الدكتور البرادعى يتسق تماما مع قناعاته وقناعات التليفزيون المصرى
لأن (خارطة نهضة مصر) لا مكان فيها للإسلام داخل التليفزيون المصرى الرسمى النظمى ال........


وإن شاء الله (بكرة أحلى )





وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ 






هناك 30 تعليقًا:

Haytham Alsayes يقول...

السلام عليكم

ازيك ؟

بصراحة دة رأيك الخص بعمرو خالد او البرادعي مقدرش اني اقول حاجة عليه
بس بالنسبة للمنع والحظر مش فاهم الحكاية دي الصراحة بس اللي اعرفه ان الاسلاميين بيظهروا في التلفزيون الرسمي فهمي نظمي دلوقت بدليل ظهور مرشد الاخوان وظهور عبود الزمر من قبله وسمعت بس مش متأكد كمان ظهور د حازم ابو اسماعيل
دة بالنسبة للحظر
وبالنسبة للاعلام عموما فهي منظومة فاسدة محتاجة اصلاح كتير الحقيقة زى اي حاجة في البلد الكل فاسد محتاج اصلاح والله المستعان يعني

تحياتي

أنا حرة يقول...

أخى هيثم السايس
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
أنا بخير ولله الحمد
إزيك أنت؟؟
الحقيقة أنا لم أشاهد أحد من الإسلاميين على التليفزيون الرسمى نظمى فهمى .. اللهم إلا القنوات الخاصة مثل دريم
ممكن تقوللى ظهروا فى أى برامج؟
أما مسألة فساد الإعلام المصرى انا أبصم على هذا بالعشرة
تحياتى

أم هريرة.. lolocat يقول...

السلام عليكم

اولا اقول لك اختى الغالية ان الثورة ربما غيرت بعض الاشياء الثابتة الواضحة
لكن لازالت تسير فى طريق تغيير اشياء اهم وهى المنظمات الداخلية للدولة كالاعلام وهى من اساسيات التدهور الدينى والفكرى فى المجتمع

لسه بدرى علينا شوية لما كل الاوضاع تتحسن للاسف

اما بخصوص البرادعى مع احترامى لكل مؤيديه للرئاسة انا ضد ترشيحة لااعتقد ابدا انه الرجل المناسب

وبخصوص ظهور بعض الاسلاميين لا يتم ذلك الا على القنوات الخاصة طبعا وهذا لانه قدر الله بالحرب الدائرة ضد الاسلام ومن يتصور ان اغلب الشعب يريدها اسلامية يبقى بيضحك على نفسه اغلب الشعب يريدها من فصيلة فهمى نظمى رسمى :)
الا من رحم الله
ذلك لانهم يعلمون جيدا انهم لن يجدوا ماينشدوه فى شرع الاسلام فهم يريدونها
حسب اهواءهم الفاسدة واكون بلا رادع دينى

تأكدى اختاه ان الله هو الغالب
وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ

تحياتى لك واسال الله لك كل خير وفلاح

givara يقول...

انا من زمان وانا شايف عمرو خالد ان عباره عن شخص يقوم بفرنجة الأسلام حتى فى اسلوبه وتناوله للأسلام
يمكن اكون انا غلط
بالنسبه لموضوع المنع والحجب
البرادعى فى يوم من الأيام كان الضيوف القابتين على مائدة التليفزيون المصرى
وكأن مصر فى ذلك الوقت لم تلد غيره
وحينما بدأ التكلم فى الممنوع صار من قائمة الممنوع
بالنسبه للأسلامين
تحضرنى قصه لا اضمن صحتها تقول
ان من تلاميذ الشيخ سيد قطب رحمة الله عليه كان الحلاق الخاص بجمال عبد الناصر فجاء الحلاق للشيخ سيد قائلا اعطنى الاشاره فأجز رقبته فمنعه الشيخ سيد قائلا لا تفعل دعه يذيق الناس الذل والهوان حتى اذا اتينا يعلم الناس قيمتنا كمطبقين للأسلام ولا ينقلبو علينا
فعلا لو الاسلام بشرعه واحكامه طبق اليوم فلن يتحمل الناس يوما واحد لا قوة او قسوه فى احكام الاسلا حاشا لله
لكن ضعفا وهوانا عند الناس

Haytham Alsayes يقول...

انا شفت لقاء كان مع المرشد حوالي من اسبوع بس للاسف مش فاكر اسم البرنامج وكان علي الفضائية المصرية
اما الباقي مش فاكر للاسف برضه اسامي البرامج

عموما كلنا حاسيين بالاعلام اللي مش ولا بد بس لازم الكل يظهر بدل ارتضينا ان الجميع له حق الظهور سواء اختلفنا او اتفقنا معه

تحياتي
انا الحمد لله كويس نعمة وفضل من الله

ابراهيم رزق يقول...

اختى الفاضلة

لماذا لا نعتبرها خطوة على الطريق لظهور الاخرين
كما لم يعد التلفزيون المصرى هو الجنة بل اصبحت قنوات عديدة تحظى بشعبية تفوق التلفزيون
المرشد ظهر فى التلفزيون
و ايضا محمد حسان ظهر فى البيت بيتك قبل وقفه

تحياتى

أنا حرة يقول...

أختى أم هريرة
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وأنا مثلك غير مؤيدة للبرادعى كرئيس لمصر رغم أنه ٌام بتحريك المياه الراكدة (مع آخرين غيره) بحديثه عن تغيير الدستور ورغبته فى الترشح فى عهد الرئيس المخلوع وهذه نقطة تحسب له
أما عن أن معظم الشعب يريد رسمى نظمى فهمى .. فهذا ربما عن جهل أو لتأثير الإعلام السلبى ..اليوم كنت أتحدث مع مهندس التكييفات حول المترشحين للرئاسة ورغم أنه ملتحى ويظهر من سلوكه الإلتزام كان يتحدث عن الإخوان والسلفيين بشكل سلبى ولما عرضت عليه وجهة نظرى لم يعترض أو يتشبث برأيه . لأنه مثل كثيرين يردد ما يسمع بغير اقتناع
أما الإعلام فلا يزال على حاله من الفساد .. نسأل الله العافية
تحياتى غاليتى

أنا حرة يقول...

جيفارا
أهلا وسهلا أخى
شرفتنى كثيرا
بالنسبة لرأيك حول عمرو خالد يشاركك فيه علماء ثقات نثق فيهم مثل الشيخ وجدى غنيم والشيخ محمد حسان وغيره ينتقدون طريقته وأخطاءه الشرعية التى يقع فيها ولم أتذكر أنه يوما استجاب لدعوة هؤلاء أو تراجع أو صحح فربما رأيك فيه شىء كبير من الصحة
ــــــــ
لست متأكدة أنا أيضا من صحة ما ذكرت حول الشيخ سيد قطب رحمه الله ولكن كما ترى أخى فإن الناس جربت حكم الطغاة الذين لا يهتمون بالدين ولا يوقرون شرع الله ومع هذا نجد منهم من يهاجم الإسلاميين
وإن كان الشعب المصرى فى أغلبه متدين ويحب أهل الدين وهذا ما نراهن عليه فى الفترة القادمة .. نرجو الله أن ترتد سهام محاربى الإسلام إلى نحورهم
تحياتى أخى الفاضل

أنا حرة يقول...

أخى هيثم السايس
انا طبعا أصدقك والعهدة على الراوى
فى الحقيقة حديثى فى الأصل موجه لعمرو خالد وليس التليفزيون المصرى بالتحديد وإن كان شريكا كما أنهم حين يستضيفون أحدا من الإسلاميين (تماما كالقنوات الخاصة)يكون الهدف فى الأساس ليس حوار بقدر ماهو محاكمة و إستجواب وقد رأيت هذا مع عبود الزمر على دريم ومع آخرين من الإخوان المسلمين كان اللقاء أشبه بمحاكمة ينقصها حبل الإعدام
تحياتى

أنا حرة يقول...

أخى إبراهيم رزق
أهلا وسهلا
أخى الفاضل كما قلت لأخونا هيثم السايس تساؤلى فى الحقيقه موجه لعمرو خالد الذى كان محسوبا على الدعاه ومن المفترض أن يكون هواه مع الإسلاميين وليس العلمانيين هذا رأيى .. ولكن أرى أن عمرو خالد كلما صعد نجمه إنسلخ أكثر ممن بدأ معهم وارتفع على أكتافهم
طبعا التليفزيون المصرى عمره ماكان الجنة وليس هذا هو المقصود أبدا .. ولكن لماذا رفض عمرو خالد ظهور مرشحين آخرين مع البرادعى بعد أن اشترط التليفزيون هذا
كانت هذه فرصة لإستضافة شخصيات تصنف بالإعتدال مثل أبو الفتوح وأبو اسماعيل

أما القنوات الخاصة التى لها شعبية كبيرة فكما قلت فى التعليق السابق هى لا تستضيف الإسلاميين لكى يتحدثوا عن أنفسهم أبدا ولكن يأتون بهم ليدفعوا سيل التهم الذى يهبط على رؤسهم وتنتهى الحلقة ولم يشفى غليلنا إلا ما ندر
أما ظهور الشيخ محمد حسان فأذكر أنه قوبل بسيل من الإعتراضات
تحياتى أخى الكريم

سواح في ملك الله- يقول...

السلام عليكم

بداية حظر او منع ظهور البرادعي في التلفزيون

منذ ان حصل علي جايزة نوبل

ولمعلوماتك

لم ترشحه مصر للجائزة

والاسباب انه كانت سيئة مصر الاولي تطمح

في الحصول علي نوبل في نفس العام

وحين اخذها البرادعي قامت القيامة


تحيتي ياحرة

وجع البنفسج يقول...

اختي حرة ..

في عدة نقاط احب ان احكي عنها وهي ..
اولا حلو وصفك للتلفزيون الرسمي النظمي الفهمي .
ثانيا مش عارفة انا ليش مش بارتاح للدكتور البرادعي ولا اتمنى ان يصل لسدة الحكم ، اتمنى من الله أن يوليها لحاكم عادل صالح يخاف الله ويتقيه .. ولا اشعر بأن البرادعي عنده مقومات الرئيس .
ثالثا بالنسبة للداعية عمرو خالد .. انا بصراحة مش عارفة هو داعية ولا خطيب ولا مقدم برامج ولا شو بالضبط .. زمان كان يأثر فيا كثير .. أما الآن فلا التفت له مطلقا .. اشعر بأني مخدوعة فيه .. رغم للامانة اني لم ارى منه شيئا ولكن نجمه أفل بالنسبة لي .
رابعا انا معاك انه كان من المفروض دعوة احد المرشحين الاسلاميين ، فهو أولى لانهم هم أيضا كانوا ممنوعين من الظهور في التلفزيون المصري ..

:::

نقطة اثرتيها وهي مهمة وتستحق التوقف عندها ..

أنا حرة يقول...

أخى سواح
السلام عليكم
لا أعتقد أن الحظر حدث بعد نوبل بدليل أن التليفزيون المصرى نقل وقائع تقليد الدكتور البرادعى وسام قلادة النيل العظمى بمناسبة حصوله على جائزة نوبل وقام الرئيس المخلوع بنفسه بتقليده الوسام
والمعروف للجميع أن العداء ظهر بعد الحديث عن نيته الترشح للرئاسة ومبارك لا يزال على (عرش مصر) فكانت هذه هى الطامة الكبرى أعتقد أن البقاء على عرش مصر وتوريثه للإبن أهم من جائزة نوبل .. ولكنها وجهة نظر جديدة بالنسبة لى
تحياتى

أنا حرة يقول...

وجع النبفسج
السلام عليكم
أتفق معك تماما أن البرادعى ليس كفء أبدا لقيادة مصر فهو تقريبا يعيش خارج مصر ويتخلق بأخلاق الغرب ونحن لا نريد إلا حاكما يتقى الله ويعتز بالإسلام ويريد تطبيق شرع الله ..قد يرى البعض أن الوقت مازال مبكرا على هذا الحلم .. ولكنه حلمنا الذى لن نتنازل عنه بإذن الله
أوافقك تماما فى الشعور الذى تشعرينه نحو عمرو خالد .. لم يعد ذو تأثير كبير كا السابق ..لا أحكم على نفوس البشر ولكن ربما فقد شيئا داخله جعله لا يؤثر كالسابق
تحياتى أختى الفاضلة

Dr Ibrahim يقول...

وتتوالى سقطات عمرو خالد

محمود المصرى يقول...

اْختى العزيزة السلام عليكم ورحمة الله
صدقينى اْستاذ عمرو خالد عامل زى ما قال سمير غانم سنترهاف باك فرود يعنى بيلعب فى كل اْنحاء الملعب يعمل برنامج بعد بكره اْحلى عشان يجمع اْكبر قدر ممكن عن المنافسين ليه فى الاْنتخابات وهو اْصلاَ هيرشح نفسه اْما البرادعى شخصية مصتنعه بيتهته كتير لاْنه بينسى الى حفظهولوا معلش زهايمر بقى والسن ليه اْحكام وبالنسبة للموْسسة الاْعلامية البقية فى حياتك وعندى ملحوظه هو اْئتلاف شباب الثورة بيطالب اْزاى بحرية الراْى والديمقراطية وهما اْول ناس فرضوا نفسهم علينا دون اْنتخابهم وبيتكلموا مع المجلس العسكرى بالسان الشعب كله وبيقولوا ديمقراطية الديمقراطية الصحيحة هى الغاء الاْحزاب والحركات السياسية والى يمسك منصب يمسكه عشان يستحقه مش عشان صيت مشاهير حزبة
اْرجوا تقبلينى اخ وزميل وتشرفينى فى مدونتى المتواضعه ومتنسيش التعليق
اخوكى
محمود المصرى

مهاترات عاقل يقول...

السلام عليكم
بدايه أنا أتفق معك فى نقطة واحدة ألا وهى "التليفزيون الرسمى الفهمى النظمى
"
أما عن الدكتور عمرو خالد فمن الظلم أن ننظر اليه كداعيه
ولكن اذا نظرنا اليه النظرة الصحيحه على أنه عبقرى فى التنميه البشريه وشحذ همم الشباب بدافع دينى وأخلاقى سنجد أنه من الاوائل فى مجاله أذا ما قارناه بأمثاله من المتأمركين فى التنميه البشريه

وأما عن ظهور البرادعى فى التليفزيون المصرى فأرى أنها خطوة على الطريق السليم

وأما عن عدم ظهور الاسلامين فظهر المرشد العام للأخوان الاسبوع الماضى أو الذى قبله
وظهر الشيخ محمود المصرى وأتصالات بالشيخ حسان أثناء الازمة

أخيرا ...ستظل المؤسسه الاعلامية المصريه فاسده ...ولكنها بعد فضيختها وفقدانها مصداقيتها ستسعى بكل السبل لأيجاد مكان لها بين طوائف الشعب
المتمثله فى كل طوائفه خاصه بعد أنقضاء زمن الدكتاتوريه
...وألا فالقنوات الخاصه ستظل هى المتربعه

تحياتى

ابن الإيمان يقول...


السلام عليكم:
هو عمرو خالد دكتور في ايييه؟؟
وهو مقدم في التلفزيون الرسمي النظمي برضو..!!!
على حد علمي طموحه اكبر من هذا..!!
وبعدين له سلطه بهذي القوه بحيث يرضخ لرغبته التلفزيون بحاله!!
فعلا آخر زمان..
والله يستر من المستخبي...
بارك الله بك اختنا الحره..
دومي بخير ومن تحبين


ابن الايمان

ماجد القاضي يقول...

السلام عليكم أختي الحرة

أرى أن نتريث قليلا في مثل هذه الأمور.. فهل تثبتنا فعلا أن عمرو خالد هو الذي منع ظهور مرشحين رئاسيين آخرين سيما الإسلاميين؟ ولو كان ذلك صحيحا، فهل سمعنا منه السبب؟!

لهذا أرى ألا نتسرع بالحكم..

وأسجل هنا تحفظي على أسلوب أحد المعلقين - غفر الله له - في الإستهزاء من البرادعي (الذي أختلف معه فكريا).. لكننا لم نؤمر بذلك، فلنناقش فكر الرجل.. أما أن نسخر مكن طريقة كلامه؛ ففي هذا إثم بلا شك. لذا لزم التنويه.

................

ولكني بلا ريب أؤكد أن التلفزيون المصري الرسمي ما زال بدرجة كبيرة على حاله القديمة إلا فيما يخص الأخبار.. فقد صارت لها في نظري مصداقية بدرجة لا بأس بها.

تحياتي أختي الكريمة.

ماجد القاضي يقول...

على فكرة.. فعلا مرشد الإخوان ظهر في برنامج (اتجاهات) "موجود على اليوتيوب" في لقاء خاص كان مميزا في طريقة العرض من قبل التلفزيون المصري بدرجة - بيني وبينك - جعلتني أتشكك وأتساءل (من قبيل نظرية المؤامرة).. مع عدم ظهور إسلاميين آخرين.. فهل هذا يعطي مؤشرا ما حول أسفين بينضرب بين الإخوان وبقية القوى، وكأنهم يؤكدون على الشبهة (الخايبة) التي تقول بوجود صفقة بين الإخوان والجيش!!!!!

معلش لسه مش هنقدر نثق في القائمين على التلفزيون بسرعة... فبلاويهم معانا كتيرة ولسه اثرها باقي ما دام القائمين القدامى عليه ما زالوا باقين...!!!

أنا حرة يقول...

د. ابراهيم
السلام عليكم
أنا فعلا أعتبرها سقطة
تحياتى

أنا حرة يقول...

أخى محمود المصرى
أهلا بك وسهلا شرفتى بالزيارة والتعليق وأن شاء الله أتشرف بزيارة مدونتك
طبعا أنا وغيرة لسنا مخولين بالتفتيش فى قلوب ونوايا البشر ولكن هى ملحوظات أراها وأحكم منها على شخص معين من خلال تصرفاته وكلماته وهى الأعمال الظاهرة لنا عمرو ختالد دائما عند أى محك لبس له موقف قوى وواضح وانما دائما يقف فى المنطقة الرمادية ولا يحب أن يتخذ مواقف واضحة وهذا لا يعجبنى فى الشخصيات العامة خاصة أنه كان يقدم كداعية أما البرادعى فأرى أنه أدى دوره فى تحريك الأمور بأسغلال أنه شخضية عالميه أما موضوع الرئاسة فهو ليس أهلا له
تحياتى

أنا حرة يقول...

مهاترات عاقل
موضوع الداعية .. كل مسلم يجب أن يكون دتعية لدين الله بافعاله أو بعلمه مهما كان بسيطا .قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (بلغوا عنى ولو آيه) فهذا واجب على كل مسلم .. وهناك فرق بين هذا المفهوم للدعوة وبين من يتخذ الدعوة لدين الله عمل له أوقف نفسه له وهذا ما كان يعرف به عمرو خالد ولم يعترض عليه فى بداياته .. ثم بدا يقول أنه رجل اصلاح .. لا ننكر أن له دور فى شحذ همم الشباب ولكنه لا زال يلعب دور الداعية بتقديمه برامج ذات طابع دينى
وهذا يستلزم منه أن تكون تصرفاته متناغمة مع ما يقدمه .. كنت أنتظر منه أن يكون عونا لاسلاميين اذا أراد تقديم مرشحى الرئاسة ولا يبدأ بالبرادعى
هذا رأييى الذى لا ألزم به احدا طبعا وكما قلت فى التعليقات السابقة نقدى موجه فى الأساس لعمرو خالد أكثر منه للتليفزيون المصرى
تحياتى

أنا حرة يقول...

أخى ابن الايمان
السلام عليكم
فى الحقية لا أعرف ماهو موضوع رسالته للدكتوره والتى حصل عليها قريبا من لندن تقريبا.. وهو يعمل الآن فى التليفزيون المصرى ..
هو لم يمنع ظهزر أحد ولكنه رفض فكرة ظهور أحد المرشحين مع البرادعى وهذا ما تم بالفعل
تحياتى أخى الفاضل

أنا حرة يقول...

أخى ماجد
السلام عليكم
فى الحقيقة أنا لم أذكر أن عمرو حالد رقض ظهور مرشحين اسلاميين حاشا لله أن أقول عنه كذبا ولكن ما صرح به اللواء المسؤل عن التلفزيون من المجلس العكسرى ولا أذكر اسمه صرح أنه عرض ظهور مرشحين ىخرين تأكيدا لتكافؤ الفرص ولكن عمرو خالد رفض .. أما الكلام عن الاسلاميين فهذا ما أقوله أنا وليس غيرى ولم أقل أنه متعهم ولننى أأخذ عليه أنه لم يفكر فيهم من الأساس وكنت أنتظر هذا منه بعد أن مكن الله له وأصبح (مقدما فى التلفزيون المصرى) وهو لايزال محسوبا على الدعاة .. هذا راييى أنا دون غيرى
فأنا لم أحكم عليه بشىء
والله اتفق معك فى نظرية المؤامرة من قبل التليفزيون المصرى نحو الاسلاميين فحتى الآن لم نر لقاء الا وفيه اتهامات فقط وهجوم مستمر .. ممكن يكون عنك حق ليه لأ
تحياتى أخى الفاضل

أنا حرة يقول...

الأخوة الأفاضل أصحاب التعليقات الخمس الأخيرة
دإبراهيم
مهاترات عاقل
محمود المصرى
إبن الإيمان
ماجد القاضى
أعتذر عن وجود أخطاء كثيرة فى الردود الخاصة بكم وأعتذر إن كانت الردود غير وافية حيث أننى كنت أرد على التعليقات فى بيت صديقة لى .. ولأن الكيبورد مختلف عن (كيبوردى) حلوة ديه .. والجو كان حار جدا وكنت قد شرعت فى الرد ولم أستسغ الرد على بعض التعليقات وتأجيل البعض كنت أرد وأنا فى مزاج سىء نوعا ما لحرارة الجو وإنعدام الألفة بينى وبين جهاز الكومبيوتر الغريب عنى لهذا أعتذر عن الأخطاء الإملائية أو الردود غير الوافية
تحياتى وتقديرى للجميع

محمد الجرايحى يقول...

متى سيعود تليفزيون الشعب إلى الشعب
ألم تصل إليه الثورة بعد؟؟!!

Beram ElMasry يقول...

الأخت الكريمة أنا حرة
حفك الله من كل مكروه أنتي وجميع أهلك وأنا بخير غير أني صرت وحيدا ابني مسافر وابنتي جاها عدلها وعقبال كل البنات تحية وسلام ولا سلام مع بني اسرائيل

أنا حرة يقول...

أخى محمد الجرايحى
نعم نتمنى أن يعود التليفزيون المصرى إلى الشعب المصرى .. يعود معبرا عن الشعب المصرى متحدثا بلسانه محققا لطموحاته
تحياتى

أنا حرة يقول...

أستاذى الفاضل بيرم المصرى
وحفظك الله ومن تحب من كل مكروه
وحفظ ابنك فى السفر وأعاده إليك سالما غانما
وألف مبروك لإبنتك الحبيبة وبالرفاء والبنين إن شاء الله
تحياتى وتقديرى أستاذى الفاضل

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...